جديد قضية اللبنانيين المعتقلين في اليونان

نفّذ أهالي اللبنانيين المحتجزين في اليونان بسبب رحلات هجرة غير شرعية عبر البحر وقفة احتجاجية في ساحة العبدة- عكار صباح الأحد، وقطعوا الطريق لبعض الوقت، بمشاركة رئيس رابطة مخاتير وسط وساحل القيطع مختار ببنين محمد طالب ومختار ببنين زاهر الكسّار، لمطالبة السلطات اللبنانية التحرّك مع الجهات المعنية في اليونان للكشف عن مصيرهم وإطلاق سراحهم.

وأوضح الأهالي أنه “منذ أسبوع وأكثر، انقطعت أخبار أولادهم عنهم بالكامل، وكانت آخر الإتصالات بينهم تشير إلى خضوعهم لشتى أنواع التعذيب من قِبل السلطات اليونانية”.

وأكد الأهالي أنهم سيلجأون في الأيام المقبلة إلى الإعتصام أمام السفارة اليونانية في بيروت في حال لم تتم الإستجابة إلى مطالبهم.

من جهته، أشار المختار محمد طالب إلى أن “هؤلاء الشبان خرجوا من جحيم هذا البلد ليبحثوا عن حياة أفضل، وإذا بهم يصبحون معتقلين”.

وطالب مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم واللواء محمد خير، تكثيف الجهود مع السلطات اليونانية من أجل الإفراج عنهم ليكملوا رحلتهم أو إعادتهم إلى لبنان، “لأنهم يتعرّضون للتعذيب في اليونان، وهذا أمر لا يتطابق مع كل المعايير الدولية وشرعة حقوق الإنسان”، كما طالب المنظمات الدولية والإنسانية بالسعي إلى إطلاق سراحهم وتحريرهم.

مقالات ذات صلة