الراعي في قداس في معاد بحضور ممثل عن عون: ندعمه بصلاتنا كي يواصل المسيرة وينهي عهده كما يجب لما فيه خير لبنان

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداسا احتفاليا في مزار القديسة رفقا في متنزه معاد على نية السلام في لبنان، احتفاء بالذكرى التي يحملها سلام القديسة رفقة لاهل البلدة، وتكريما سنويا لهذه الذكرى،  بدعوة من جمعية انماء البلدة، عاونه فيه راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، المطارنة: منير خيرالله، بولس صياح ويوسف سويف، خادم الرعية الخوري ادمون خشان، رئيس دير معاد للرهبانية اللبنانية المارونية نعمة نعمة، ولفيف من الكهنة والاباء وخدمته جوقة الاحبة بقيادة مرسال بدوي، بالتعاون مع جوقة الرعية وبمشاركة الفنان طوني حنا.

حضر القداس: وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال المهندس وليد نصار ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال جورج بوشيكيان، منال نعمة ممثلة وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال الدكتور هكتور حجار، النائب سيمون ابي رميا ممثلا رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل، النائب زياد الحواط ممثلا رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، النواب: فريد هيكل الخازن، ندى البستاني، رائد برو وسليم الصايغ، السفير غابي عيسى، المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان المهندس جان جبران، المدير العام لوزارة الزراعة لويس لحود، قائمقام جبيل بالإنابة نتالي مرعي الخوري، رئيس تجمع موارنة من اجل لبنان المحامي بول كنعان.

كما حضر رئيس الرابطة المارونية الدكتور خليل كرم، رئيس بلدية غلبون المهندس ايلي جبرايل، رئيس رابطة مختاري قضاء جبيل ميشال جبران ومختار البلدة طوني الحاج، رئيس جهاز الشهداء والمصابين والاسرى في حزب “القوات” شربل ابي عقل ومنسق قضاء جبيل هادي مرهج، رؤساء بلديات ومخاتير، رئيسة مركز جبيل في الصليب الاحمر رندا كلاب، رئيس جمعية انماء معاد جان كلود سرور والاعضاء، فاعليات وحشد من ابناء البلدة والقرى المجاورة.

العظة

في مستهل القداس، قدمت الجمعية كؤوس القربان للراعي الذي باركها، والقت ميلا سرور خير، كلمة رحبت فيها بالراعي، الذي ألقى عظة بعد الانجيل قال فيها: “إننا بحاجة اليوم لان نسمع كلام الله في هذه الايام الصعبة التي نعيشها. يدعونا الرب يسوع في الانجيل لان نبحث عن المطلوب الاساسي، ويسميه المطلوب الاوحد وهو ان نجد الوقت،  لكي نختلي به ونسمع كلامه كما فعلت مريم، لاننا بسماع كلامه نستنير ونصوب تفكيرنا وأفعالنا وتصرفاتنا، ونحن بحاجة بنوع خاص لان نسمع كلامه في الايام الصعبة والظروف التي نعيشها، اكانت حلوة او مرة، نحن بحاجة الى سماعه فهو يكلم كل انسان، لانه الكلمة، فهذا هو المطلوب الاوحد والاساسي الذي اختارته مريم وسماه النصيب الاكبر”.

وتحدث عن مراحل حياة القديسة رفقا التي أحبت اهل معاد، مذكرا بانها وهي على فراش الالم والوجع وساعاتها الاخيرة قالت لاحدى بنات البلدة سلمولي على اهل معاد، ومن يومها الاهالي يعرفون ان القديسة رفقا تحمل السلام من اجلهم وتشفع بهم”.

واكد اننا “اليوم في ظل الصعوبات التي نعيشها، نحن بحاجة لان نسمع كلام الرب لكي نعيش النور الحقيقي”.

ورأى انه “اذا كانت لدينا في لبنان مصاعب وبتنا لا نستطيع ان نتحاور ونعيش بنوع من اللاثقة والحذر وخوف الواحد من الآخر، المطلوب ان نسمع كلام الله الذي وحده ينيرنا ويرشدنا ويعزينا ويفتح امامنا الطريق”.

واضاف: “نصلي من اجل لبنان، ومن اجل فخامة رئيس الجمهورية ومعاونيه لكي نسمع كلام الله، فلا نستطيع ان نبقى في هذه الحالة من الفوضى في الحياة والعلاقات الاجتماعية، حالة التعطيل وكأن الغاية الاساسية اصبحت عندنا ان نعطل كل شيء”.

وسأل: “ما هذه العظمة والمقدرة ان نوقف كل شيء ونعطله، فلمصلحة من هذا التعطيل؟ هل لمصلحة لبنان، الدولة، الشعب؟ مشيرا الى ان القديسة رفقا تقول لنا اليوم “لا، وتقول لنا ايضا ان الحياة بعطائها، وقيمتها بتفانيها وبالحب في قلب الانسان والكلمة البناءة”.

وتمنى على ممثل رئيس الجمهورية ان ينقل سلامه وسلام المطارنة الى رئيس البلاد، وان يؤكد له “اننا ندعمه بصلاتنا لكي يواصل المسيرة وينهي عهده كما يجب لما فيه خير لبنان وشعبه، ونكون الى جانبه في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها، ونتعالى جميعنا عن كل المشاكل”.

وفي نهاية القداس انتقل الجميع الى DOMAINE SAINT GABRIEL، حيث اقيم عشاء على شرف الراعي الذي جال والوزيرين نصار وبوشيكيان في ارجائه واطلعوا على المعدات الحديثة فيه والانتاج الذي يصدره سنويا الى الخارج، ثم القى صاحب المشروع غابي جبرايل كلمة رحب فيها بالحاضرين، مشيرا الى ان “القديسة رفقا تجمع الليلة بلدتي غلبون ومعاد بسلامها مستمطرين بركاتها”.

واضاف: “لمن اعطي له مجد لبنان الذي رفع عاليا شعار شركة ومحبة لكل ابناء لبنان نقول: بقدومكم حلت النعمة الالهية وبركة الروح القدس ترافقكم وانتم الراعي الامين المبشر بالسلام والمحبة فلكم منا كل التقدير، وزيارتكم المباركة هي الدافع لنا لاطلاق هذا المشروع”.

وقال: “بشارة الراعي هو البشارة بيننا واليوم وفي المشروع الانمائي الحيوي المستدام  بفضل مؤسسة بيروت وجبل لبنان نعلن بشارة وصول المياه الى ارض غلبون من البئر الارتوازية على عمق 425 مترا والذي نحن بأمس الحاجة لهكذا مشروع”.

سرور

بدوره، شكر رئيس جمعية انماء معاد جان كلود سرور للراعي ترؤسه القداس، مشيرا الى ان القديسة رفقا مارست رسالة التعليم في البلدة من سنة 1864 الى سنة 1871، كما شكر لرئيس الجمهورية ايفاده ممثلا عنه، مؤكدا ان “معاد كانت وما زالت وفية لبكركي وبعبدا معا، متضرعا الى القديسة رفقا “تعاون كل من بكركي وبعبدا لخلاص وطننا، لبنان السلام والمحبة والعيش المشترك”.

نصار

وأكد نصار في كلمته، ان “العلاقة بين بعبدا وبكركي طبيعية ويجب الا نتكلم كثيرا عن هذا الموضوع وكأن هناك من شيء بحاجة الى بذل الجهود لتعبيد الطريق بينهما، ولم تكن الطريق بين بعبدا وبكركي يوما الا سالكة ونأمل ان تبقى هكذا”.

واعلن تأسيس نقابة لبيوت الضيافة في لبنان التي اصبح عددها 137 حسب احصاءات وزارة السياحة وقوانينها سلكت طريقها من وزارة العمل الى الداخلية و”هي اليوم في المديرية العامة للامن العام والاسبوع المقبل تعود الى وزارة العمل، وغلبون هي عضو مؤسس في هذه النقابة بفضل ايلي وغابي جبرايل، وهذه البلدة ستكون على الخارطة السياحية الفندقية كعضو مؤسس في هذه النقابة”.

ولفت الى انه “اصبح اليوم في لبنان 58 علامة تجارية بين مصدرين ومصنعي النبيذ بينما كان العدد في العام 2010  بين 8 و 10، ولبنان منذ ستة اشهر اصبح عضوا في المجلس الاوروبي للمسارات الثقافية وهو البلد الاول غير الاوروبي الذي اختير كعضو في هذا المجلس ومن بين هذه المسارات طريق النبيذ وشجرة الزيتون والطريق الفينيقي واليوم على طريق الحرير، وبلدة غلبون تتميز بصناعة النبيذ ستكون محطة على طريق النبيذ”.

وكشف ان وزارة السياحة بالتعاون مع القطاع الخاص تنظم لاكبر حدث لسياحة النبيذ في هذه المنطقة بمشاركة ال58 مصنع نبيذ في لبنان، قبرص، فرنسا، ايطاليا واليونان، وستقام اطول طاولة لتذوق النبيذ في العالم بطول 1200 متر، وتم التواصل مع “غينس بوك” في هذا الخصوص، حيث ستسجل كاطول طاولة في العالم، مشيرا الى ان “الهدف الاساسي من هكذا مشروع التبادل التجاري والثقافي، لان النبيذ ليس منتجا تجاريا فقط بل يدخل في ثقافتنا وثقافة اجدادنا وعلينا الحفاظ عليه وتطويره”.

ونوه بالدور الذي قامت به بلدية غلبون لكي تصبح هذه البلدة نموذجية، وشكر لاهل معاد هذا اللقاء، متمنيا للراعي المزيد من الصحة والعمر الطويل .

الراعي

وجدد الراعي في مستهل كلمته دعوته لنصار بنقل تحياته لرئيس الجمهورية.

واثنى على اهمية مشروع DOMAIN SAINT GABRIEL  في هذه المنطقة من بلاد جبيل، واصفا اياه بالمفخرة للبنان، وموجها الشكر للقديسة رفقا وجمعية انماء معاد على هذا اللقاء الجامع، وهنأ غلبون والقرى المجاورة على المشروع “الذي تفجرت مياهه اليوم لتروي اهل غلبون والقرى المجاورة”، ونقل عن وزير الصناعة ضرورة ان تصبح كل الاراضي الموجودة في هذه البلدة كروم عنب .

وتحدث في كلمته عن تأثير بلدة معاد واهلها في حياة القديسة رفقا، التي رأت ارادة الله فيها في هذه البلدة التي علمتنا ان نحبها.

ونوه ب “الانجازات التي تحققها وزارة السياحة في زمن اصحبنا نفرح بسماع الايجابيات لا السلبيات” كما شكر لوزير الصناعة تشجيعه للصناعات اللبنانية.

واكد اننا في لبنان “بحاجة الى الاستقرار السياسي وهذا ما يطلبه منا اللبنانيون المنتشرون في العالم، لاسيما واننا كنا نسمع في جولاتنا الى الخارج من المسؤولين في تلك الدول ان اللبناني شعب خلاق ومبدع”، مشيرا الى ان “هذا الشعب بحاجة الى استقرار سياسي في وطنه ليعود وينهض به وتتفجر إمكاناته على الارض اللبنانية”.

وتمنى على جميع السياسيين “العمل معا من اجل خلق هذا الاستقرار، مؤكدا ان “واجب العمل السياسي الاول والاخير خلق الاستقرار لكي يستطيع الشعب تحقيق ذواته ومواهبه”.

وختم سائلا الله بشفاعة القديسة رفقا، ان “تحمي لبنان وشعبه لكي يعيش بسلام وطمأنينة”.

مقالات ذات صلة