مشوار عمر دريد لحام للدكتور فاروق الجمال

عن دار ” مركز عائشة بكار للفنون والثقافة” – يرأسه ويشرف عليه الدكتور عصام عثرة – صدرت الطبعة العاشرة من كتاب ” مشوار العمر” للفنان القدير دريد لحام بقلم المؤلف والباحث الإعلامي المؤرخ الدكتور فاروق الجمال.

يقع الكتاب الذي أهداه الجمال إلى كريمته الإعلامية في قناة الجزيرة الدكتورة رانيا الجمال، يقع ب 385 صفحة، متضمناً الكثير من الصور والمعلومات النادرة، ووثائق تنشر لأول مرة.
قدم الكتاب رئيس وزراء لبنان تمام سلام حيث أشاد بجهود الأستاذ الجامعي والصحفي الكبير د. فاروق الجمال، معتبره من المؤرخين الباحثين عن نور الثقافة، والنادرين في توثيق مراحل فنية نفتخر بها.

كما عرف بالمؤلف عدد من كبير من أهل الفكر والإعلام، منهم مدير كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية د. سامي قدوح، والإعلامي الناقد د. جهاد أيوب، والإعلامية د. ريما نجم، والموسيقي د. نبيل جعفر، ود. سليم سعد، والإعلامي جورج طرابلسي، والإعلامي سمير الشامي.

وقد أشاد الزميل جهاد أيوب بجهود المؤلف الدكتور فاروق الجمال معتبره مكتبة توثيقية حية وبيننا دون أن يبخل صاحبها علينا بمعلومة موثقة، ولا غبار عليها.

وأضاف أن جهود الجمال منارة مشرقة في زمن خفوت الإعتراف بجهود كبارنا، وتغييب تجارب اسماء مهمة في الفن والثقافة اللبنانية والعربية، ويكاد يكون الجمال هو الوحيد المتابع بصبر العارف، وبجهود لا كلل فيها، وبحب إيصال المعلومة إلى الأجيال المقبلة والغائب عنها تاريخ كبارنا في الفني، فيأتي استاذ الإعلام، والمربي الجامعي فاروق الجمال ليعيد إلى ذاكرتهم ذاكرتنا دراسات، وتجارب، وحقائق مجمعة في كتب عن من خدم وصنع التنوير العربي واللبناني فنياً وعربياً.

وختم أيوب قائلاً: كتاب ” مشوار العمر – درير لحام” ليس الكتاب الوحيد الذي يؤرخ فيه المؤلف د. الجمال، بل سبقه عشرات الكتب نذكر منها ” محمد شامل- الدنيا هيك”، و”شوشو- أخ يا بلدنا”…وهذا يعني أن الجمال لا زال نبعاً فياضاً في رسم العمود التنويري للثقافة العربية كما كان مدماكاً اساسياً في تعليم غالبية الإعلاميين أصول مهنة المتاعب الصحافة والإعلام.

مقالات ذات صلة