سفير سوريا السابق في بريطانيا سامي خيمي يكتب عن رحيل الملكة اليزابيث

كانت تحب شوكولا "غراوي" التي كنت ارسلها إلى مكتبها كل عام وتجيبني برسالة تقدير

كتب سفير سوريا السابق في بريطانيا سامي خيمي على صفحته- “فيسبوك”:

رحلت جلالة الملكة اليزابيت ..

كانت تحب شوكولا غراوي التي كنت أرسلها لمكتبها كل عام .. وتجيبني برسالة تقدير..

حادثتها مطولاً مرتين خارج إطار اللقاءات البروتوكولية، مرة عندما قدمت أوراق اعتمادي (أبقتني بحضرتها أكثر من ٤٠ دقيقة خلافاً للعرف) ومرة في إحدى مناسبات ‘حفلة الحديقة’ في قصر باكنغهام ..

ذكرت لي أن جزءاً من ثوبها في مناسبة اعتلاء العرش كان من البروكار الدمشقي .

ولي عهدها شارلز – الملك الجديد- هو عاشق حلب. وقد حادثني مكتبه وأنا في بيروت طالباً هاتف عائلة بطل تدمر خالد الأسعد لتعزيتهم بوفاته … وكان يقول لي كلما التقاني في لندن بأنه يتمنى زيارة حلب لكن وزارة الخارجية في لندن لا تتيح له ذلك…

كانت سيدة أنيقة، ذكية وفي غاية التهذيب أسوة بشعبها المهذب رغم أن شعبها بالمقابل يجيد أحياناً إخفاء ما يضمره تحت ستار من الكلام المنمق ..

كان من عادة قصر باكنغهام دعوة السفراء القدامى الى العشاء والنوم في القصر مرة على الأقل لكن الخارجية البريطانية لم تشأ الموافقة على دعوتي. كذلك تم استبعادي من حضور عرس الأمير وليام رغم توجيه القصر دعوة لي- بالمقابل أسعدني الحصول من الاعلام على كاريكاتور يصورني مطروداً من العرس مع طوني بلير وغولدن براون رؤساء الوزارة السابقين ..

جميل يا سيدتي أنك عشت قرابة قرن في موقع رفيع في أحد أكثر البلدان تحضراً بينما لم يتح لي البقاء فيه سوى ثماني سنوات في موقع أدنى بكثير …

ستحصلين قريباً على جنازة عظيمة في بلد يعرف كيف يكرم كباره ..

وداعاً صاحبة الجلالة …

مقالات ذات صلة