رئيس وزراء ألبانيا: “أمرت الدبلوماسيين والموظفين الإيرانيين بإغلاق السفارة ومغادرة البلاد في غضون 24 ساعة”

أحرق دبلوماسيون إيرانيون وثائق في وقت مبكر من صباح اليوم قبل ساعات من مغادرتهم ألبانيا، بعد أن قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران، متهمة الجمهورية الإسلامية بشن هجوم إلكتروني في تموز.

ونقلت وكالة “رويترز” عن رئيس الوزراء الألباني إيدي راما قوله في خطاب مصور امس: “إنه أمر الدبلوماسيين والموظفين الإيرانيين بإغلاق السفارة ومغادرة البلاد في غضون 24 ساعة”.

وذكر  أن “الهجوم الإلكتروني هدد بشل الخدمات العامة ومحو الأنظمة الرقمية واختراق سجلات الدولة وسرقة المراسلات الإلكترونية الداخلية الحكومية، وإثارة الفوضى والانفلات الأمني في البلاد”.

ونددت طهران بشدة بقرار تيرانا قطع العلاقات الدبلوماسية ووصفت مبررات ألبانيا لهذه الخطوة بأنها “ادعاءات لا أساس لها من الصحة”.

مقالات ذات صلة