الراعي ترأس رتبة تكريس مار سمعان رميلة أردة بعد ترميمها وإحتفل بالقداس الإلهي بحضور ممثل رئيس الجمهورية اللبنانية

ترأس صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك انطاكية وسائر المشرق الكلي الطوبى القداس الإلهي في كنيسة مار سمعان رميلة- أردة في قضاء زغرتا، بعد رتبة التكريس وترميمها على يد المحسنين المتبرعين أنطوني فؤاد منصور وشربل سمعان محفوض عن نفس المرحومين سمعان سركيس محفوض وزوجته كلودات كميل المختفي.

وقد عاون البطريرك الراعي المطران يوسف سويف رئيس أساقفة أبرشية طرابلس المارونية، خادم الرعية الخوري سايد مرون، الخوري يوسف ديب.

شارك في القداس رئيس عام الرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي هادي محفوظ ممثلاً برئيس دير مار جرجس عشاش الأب كليم التوني، رئيس دير الآباء اللعازاريين في الشمال ومستشار الرئيس الإقليمي للآباء اللعازاريين في الشرق الأب طوني فياض اللعازاري، رئيس دير ومدرسة مار أنطونيوس جديدة زغرتا نورث ليبانون كولدج الأب سابا سابا، رئيس دير مار سركيس وباخوس زغرتا- أهدن الأب ابراهيم أبو راجل، رئيس دير الآباء الكرمليين في مجدليا الأب ميشال حداد، أمين سر الخاص للبطريرك الأب هادي ضو، رئيس الديوان الأسقفي في أبرشية طرابلس المارونيّة الخوري جو رزق الله، وكيل دير مار أنطونيوس جديدة زغرتا الأب يوسف عيسى، رئيس اللجنة الليتورجيا في أبرشية طرابلس الخوري سيمون جبرايل، خادم رعية مار جرجس أردة الخوري جان صعب، خادم رعية حرف أردة الخوري يوسف جنيد، خادم رعية مزرعة التفاح الخوري مرسال نسطه، خادم رعية حوارة الخوري شربل فضل الله، خادم رعية سير الضنية الخوري يوسف أيوب،خادم رعية عرجس الخوري سركيس عبدالله ، خادم رعية كفرشخنا الخوري يوسف المختفي وعدد كبير من الكهنة والرهبان.

حضر القداس فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ممثلاً بمستشاره السياسي الوزير السابق الدكتور بيار رفول، وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال المهندس زياد المكاري، النائب طوني فرنجية ممثلاً رئيس تيار المردة الوزير سليمان فرنجية،النائب ميشال رينه معوض رئيس حركة الإستقلال النائب أديب عبد المسيح عضو كتلة “تجدد” النائب عبد العزيز الصمد، النائب جميل عبود، وزير الدفاع الوطني الجنرال موريس سليم وقائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون ممثلين بالعميد المهندس وائل أبو شقرا قائد منطقة الشمال العسكرية، النائب جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر ممثلاً بمنسق هيئة قضاء زغرتا عبدالله بو عبدالله، رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع ممثلاً بمنسق قضاء زغرتا المهندس سليم مقشر الوزير السابق أسطفان الدويهي، النائب اللواء اشرف ريفي ممثلاً بالدكتور محمد زيادة، النائب السابق الشيخ جواد بولس ممثلاً بسركيس المكاري.

كما حضر القداس رئيس الرابطة المارونية في لبنان السفير خليل كرم، نقيب المحامين في طرابلس والشمال الأستاذة ماري تريز أنطوان القوال مديرة عام المؤسسة المارونية للإنتشار هيام بستاني ممثلة رئيس المؤسسة المهندس شارل الحاج، نقيب المهندسين في الشمال الشيخ بهاء حرب ممثلاً بالمهندس أنطوان الخواجة، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلاً بالعقيد ميلاد صليبا قائد سرية درك زغرتا، مدير عام جهاز أمن الدولة اللواء أنطوان صليبا ممثلاً بالعقيد جان فنيانوس رئيس مكتب أمن الدولة في الكورة، مدير مخابرات الجيش في لبنان العميد الركن طوني قهوجي ممثلاً بالعقيد الركن طوني أنطون رئيس مكتب أمن زغرتا ، رئيس المجلس الأعلى للجمارك العميد أسعد الطفيلي ممثلاً بالمقدم شربل توما رئيس الضابطة الجمركية في الشمال، مدير عام الجمارك اللبنانية الأستاذ ريمون خوري ممثلاً بالملازم أنطوني التوني من الضابطة الجمركية في مطار بيروت الدولي، أمين عام الهيئة العليا للإغاثة في لبنان اللواء محمد الخير ممثلاً برئيس حزب البيئة العالمي الدكتور ضومط كامل، عضو الهيئة التنفيذية وأمينة سر الرابطة المارونية جهينة منير هيكل، رئيس إتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني خير، رئيس إتحاد بلديات قضاء الكورة كريم بوكريم، رئيس بلدية أردة المهندس حبيب لطوف، رئيس بلدية مزرعة التفاح سيمون جرجس، مدير شركة كاتربيلر العالمية فرع البرازيل الدكتور مخايل الدويهي، منسق عام شبيبة كاريتاس لبنان وعضو شبيبة كاريتاس الدولية بيتر محفوظ، رئيس إتحاد نقابات المهن الحرة في لبنان سابقاً النقيب الدكتورة راحيل الدويهي ، السفير معن الأسعد، منسق عام” اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي- الإسلامي” في لبنان جوزاف ابراهيم محفوض، قائد اللواء العاشر في الجيش اللبناني العقيد الركن المغوار خالد العزير ،قائد مقر عام منطقة الشمال العسكرية العقيد الركن ميلاد نصرالله، رئيس رابطة مخاتير زغرتا – الزاوية ميلاد شاهين ،مختار مزرعة التفاح إيلي فيليب ،مختار حرف أردة نخول شديد ،مختار أردة جوزاف أبي ديب ،آمر فصيلة درك زغرتا المقدم داني حداد ، آمر مفرزة أستقصاء الشمال المقدم بطرس سيدة ممثلاً بالملازم أول ميشال مخول ،النقيب جو ابراهيم نائب رئيس مفرزة درك زغرتا، الرئيس الأسبق للمباحث الجنائية المركزية العميد المتقاعد ابراهيم جبور ،رئيسة الراهبات الأنطونيات في الخالدية الأخت بازيل الصياح، مرشدية السجون الإقليمية في محافظة الشمال وعكار َممثلة بالمحامية برنا ديب، رئيسة اللجنة الإقليمية لأخويات طلائع العذراء في الشمال مريان دحدح، رئيس فرسان العذراء في زغرتا- أهدن استيفان الدويهي، رئيسة اللجنة الإقليمية لأخوية الفرسان في الشمال ربيكا دحدح،والفنان التشكيلي الرسام جريج بو هارون الذي رسم الجداريات في الكنيسة المذكورة وعدد كبير من الوجوه التربوية والثقافية والإجتماعية وأبناء بلدتي أردة ومزرعة التفاح والقرى المجاورة وفعاليات نقابية وتربوية

بعد القداس الإلهي، كانت كلمة شكر بإسم المتبرعين بترميم الكنيسة ألقاها نسيبهم، رئيس لجنة الإعلام المركزية في المرشدية العامة للسجون في لبنان الصحافي جوزف محفوض شاكراً بإسم أنطوني منصور وشربل محفوض وعائلتي محفوض ومنصور في مزرعة التفاح وأردة ،القيادات الرسمية والعسكرية والأمنية وشبيبة كاريتاس لبنان، مرحباً بصاحب الغبطة والنيافة بين أهله وأحبائه في بلدة أردة الوطنية المميزة، التي بذلت شهداء دفاعاً عن لبنان.

خدم القداس جوقة الرعية بقيادة المرنم مايكل الرزي

وقد ألقيت كلمات لراعي الأبرشية المطران يوسف سويف وخادم رعية الرميلة الخوري مرون.

وخلال القداس ألقى البطريرك عظة تحت عنوان : انت الصخرة وعلى هذه الصخرة ابني كنيستي وجاء فيها : لقد سمى الرب يسوع إيمان سمعان بالصخرة بعدما أعلن إيمانه بالمسيح إيماناً مميزاً سماه صخرة أي بلغة يسوع.

أراد يسوع تسمية هذا الإيمان المعاش بالصخرة وعليها بنى كنيسته ونحن المؤمنين بالمسيح، مدعوين لكي يكون إيماننا بالأفعال، فنستحق وفي الواقع بطرس الرسول يسمي المؤمنين الملتزمين بحجارة بيت الله.

أذكر كل من له فضل من قريب وبعيد في بناء هذه الكنيسة، ونذكر كل من سلمنا حب الإيمان في هذه المنطقة، التي تحافظون عليها ونحن اليوم في مسيرة حج مع هذا الشعب المؤمن والمصلي.

الأرض التي أعطت عائلات مؤمنة، نصلي لكي نحصل على نعمة وعلى صخرة الإيمان بالله وبالقيم يبنى لبنان على الرغم من كل شيء، يوجد إيمان في قلوب الشعب اللبناني إنه الإيمان بالله ويوجد قيم أخلاقية ووطنية وروحية، لذلك لا نخاف على لبنان، فهو ينهض ويولد من جديد وكالنسر يجدد شبابه، هذا إيماننا نعلنه مع صاحب العيد.

بعد مباركة الهريسة التي قدمها المتبرعين توجه البطريرك الراعي إلى كنيسة القديسة ريتا في الشارع نفسه، وسط أناشيد فوج كشافة لبنان التي عزفت على نفقة المتبرعين واليافطات المرحبة بصاحب الغبطة والنيافة من قبل عائلات آل محفوض وآل منصور وآل المختفي والرعية والبلدة وقدمت الضيافة والحلويات على المؤمنين والمشاركين على نفقة المتبرعين في الكنيسة.

ختاماً، أقام السيدين أنطوني فؤاد منصور وشربل سمعان محفوض صاحبي الأيادي البيضاء، عشاء خاص على شرف الكاردينال الراعي ،أقتصر الحضور على بعض رجال الدين ورؤساء الأديار مع راعي الأبرشية والعائلة فقط.

مقالات ذات صلة