استكملت جمعية “مرعي” للأعمال الخيرية، عملها لإنارة شوارع وساحات طرابلس ومدن الفيحاء وقرى شمالية عبر الطاقة الشمسية، وذلك في اطار مشروعها الخيري المجاني الذي انطلق منذ أكثر من عام.

وفي هذا الإطار، انطلقت ورش وآليات الجمعية لاستكمال إنارة ما تبقى من شوارع وأحياء في ظل ارتفاع الحرارة وانقطاع الكهرباء في معظم أوقات الليل، وتم تركيب عشرات الآلاف من اللمبات مئات لمبات 2000، 1300و1700 W عبر الطاقة الشمسية في معظم أحياء وشوارع وساحات طرابلس ومدن الفيحاء الميناء، القلمون، البداوي ووادي النحلة والمنكوبين، لا سيما المداخل الرئيسية وتحديدا المدخل الشرقي لطرابلس على أوتوستراد المشروع الذي يربط القبة وصولا الى مجدليا وزغرتا، والمدخل الشمالي في مستديرة جسر الملولة البداوي، ومدخل مدينة الميناء غربي طرابلس والمناطق الداخلية بما فيها من مؤسسات رسمية ودينية من مساجد وكنائس ومرافق عامة، ومداخل ومخارج بلدة القلمون التي تشهد ورشة لتسكير الجور بالباطون المخصص للطرقات.

واستكملت ورش الجمعية إنارة كامل أحياء وشوارع بحنين والريحانية والمناطق المحيطة في المنية، وفي بلدة الهري والاوتوستراد الدولي من نفق الهري شكا الى مدينة البترون، وفي قرى بتوراتيج، ضهر العين والطريق المؤدي الى عابا.

وشكر رئيس لجنة التنمية المحلية والجمعيات في مجلس بلدية طرابلس باسل الحاج “إدارة الجمعية والعاملين فيها على جهودهم الجبارة في تنمية طرابلس ومدن الفيحاء وانارتها في ظل غياب تام لشركتي كهرباء لبنان وقاديشا”، ورأى أن “عمل الجمعية يهدف الى الحد من السرقات ومساعدة القوى الأمنية ليلا في تأدية واجباتها وكذلك الأهالي والمارة لا سيما كبار السن الذين يضطرون الى المشي ليلا في الشوارع والأزقة، ونحن من موقعنا نشكر الاخوين مرعي ومجلس إدارة الجمعية على عملهم المجاني خدمة لأهالي طرابلس وكل الشمال”.

من جهتها، جددت المنسقة الإدارية ومسؤولة العلاقات العامة في الجمعية ميرا مرعي، “التأكيد على استكمال عمل الجمعية المجاني على مختلف الصعد من خلال الإنارة على الطاقة الشمسية والعمل الإنساني ومشروع التوك توك وتقديم الخدمات اللوجستية لبعض القطاعات الأمنية والإدارية”. ولفتت الى أن هذه المشاريع مجانية وتدخل في إطار عمل الجمعية الإنساني البعيد عن السياسة”.

 

مقالات ذات صلة