ياسين: الأهراءات الجنوبية مستقرة وهناك نحو 15 ألف طن حبوب داخل الصوامع

اشار وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناصر ياسين​، إلى أن “​الاهراءات​ في مرفأ بيروت مقسومة إلى قسمين، الجهة الشمالية والجنوبية، الجنوبية ثابتة حتى الساعة وخاضعة للرقابة الدائمة، بينما الجهة الشمالية هي التي تضررت أكثر جراء الإنفجار”، وأوضح أن “سبب سقوط الصوامع من الجهة الشمالية للإهراءات هو الطقس والحرائق​ المندلعة في ​الحبوب”.

وذكر ياسين، أن “وزارة الاقتصاد​ أزالت السنة الماضية حوالي 6 إلى 7 آلاف طن من الحبوب من الإهراءات، وما تبقى حوالي 15 ألف طن داخل الصوامع، ولكن هناك خطر على العمال في حال حاولوا إزالة ما تبقى من الحبوب التي تخمرت”. وأضاف أن “ليس هناك أي مواد سامة منبعثة من سقوط الإهراءات، طبعاً هناك تفحم للمواد المشتعلة ولكن لا خطر حتى الساعة، ونحن نقوم بفحص هواء بيروت بشكل مستمر وعلى مدى أيام عدة مع متخصصين في الجيش والجامعات والوزارات المعنية”.

وشدد على أنه “يجب إخلاء ​مرفأ بيروت​ قُبيل انهيار الاهراءات المتبقية وذلك لعدم التقات أي فطريات جراء تخمر الحبوب في الصوامع، ونحن نعمل على تبليغ المعنيين أول بأول”

مقالات ذات صلة