اللواء ابراهيم اختتم التعازي بوالده في كوثرية السياد

اختتم المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم التعازي بوفاة والده المرحوم كاظم ابراهيم، في بلدة كوثرية السياد الجنوبية.

وقد حضر معزيا، على التوالي: النائب السابق اميل اميل لحود الذي قدم التعازي باسم الرئيس العماد اميل لحود، وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري،  النائب الياس حنكش على رأس وفد من “حزب الكتائب” ضم كلا من الوزير السابق آلان الحكيم وجان حداد، سفير النروج مارتن ارفك، الوزراء السابقون: فيصل كرامي على رأس وفد، رشيد درباس، محمد رحال، ريمون غجر، طارق الخطيب وصالح الغريب، السيدة رندا عاصي بري، مسؤول العلاقات الاعلامية في “حزب الله” محمد عفيف ومسؤول العلاقات الدولية السيد عمار الموسوي ومسؤول ملف الترسيم الحدودي في الحزب النائب السابق نواف الموسوي، وفد من السفارة الروسية ضم القائم بالاعمال ممثلا وزارة الخارجية الروسية يرافقه الملحق العسكري المعاون.

كما حضر النواب: محمد رعد، حسن فضل الله، ميشال موسى، حسن مراد، بلال عبد الله وقاسم هاشم، النواب السابقون: ميشال فرعون، ياسين جابر، ابراهيم عازار، ناصر قنديل، أسعد هرموش وشامل روكز، رئيس الجامعة الاسلامية الوزير السابق حسن اللقيس، وفد من مطرانية الروم الارثوذكس- زحلة برئاسة المطران انطونيوس الصوري، الرئيس العام للرهبانية المخلصية الاباتي انطوان ديب، المدعي العام المالي القاضي علي إبراهيم، المدير العام لشركة طيران الشرق الأوسط محمد الحوت، المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، رئيس مطار بيروت فادي الحسن، المدير العام لوزارة الصحة فادي سنان، المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، رئيس مجلس الاداره المدير العام لمصرف الإسكان أنطوان حبيب، نائب رئيس حركة “أمل” الدكتور هيثم جمعة، عضو هيئة العلماء المسلمين الشيخ سالم الرافعي على رأس وفد، قائد “كتائب شهداء الأقصى في لبنان” منير المقدح، القيادي في حركة “حماس” أسامة حمدان، وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين برئاسة مروان عبد العال، وفد من عشائر عرب خلدة، القاضي سعيد ميرزا، رئيس المجلس البلدي لمدينة النبطية الدكتور احمد كحيل على رأس وفد من اعضاء البلدية، رئيس بلدية جدرا الأب جوزيف القزي، مسؤول الاعلام في “الحزب الديمقراطي اللبناني” جاد حيدر، الدكتور علي جباعي.

إمام كوثرية السياد

وتحدث إمام بلدة كوثرية السياد السيد حسن ابراهيم بمناسبة ذكرى أسبوع ابراهيم في النادي الحسيني للبلدة، وشدد في كلمته على “ضرورة تعزيز المواطنة والوحدة الوطنية واللحمة بين أبناء الشعب اللبناني نبذا للطائفية”.

ودعا الى “عدم التمييز بين مواطن وآخر، فالوطن لا يكون بالتمييز بين أبنائه والدولة تكون باعتماد الانماء المتوازن”.

وسأل: “هل الطائفية تبني وطنا؟ بالطبع لا، وهل المناطقية تبني بلدا ونحن كأبناء للطائفة الشيعية نؤمن بالوطن الواحد، فهكذا قالت النخب والعلماء عندنا وأبرزهم الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي قال: لبنان وطن لجميع ابنائه على حد سواء”.

وختم: “نحن بشيبنا وشبابنا وكل نخبنا نؤمن بإقامة لبنان الحر المستقل، ولأجل هذا الايمان دفعنا ثمنا باهظا كله فداء لهذا الوطن ولهذه الأمة التي تسمى لبنان، وهذه معتقداتنا ومستعدون ان نضحي لأجل كل الوطن بفلذات اكبادنا وعذابات امهات الشهداء، كل هذا الصبر لأجل كيان اسمه لبنان”.

كلمة العائلة

وتحدث بإسم العائلة كاظم علي مهدي إبراهيم، فاستذكر مزايا الراحل وشكر بإسم العائلة واللواء ابراهيم كل من حضر معزيا او اتصل، سائلا الله “ان يطيل بأعمارهم ويديم الصحة لهم ولعائلاتهم”.

سليقة

وكانت كلمة للشيخ المؤرخ غالب سليقة من طائفة الموحدين الدروز قال فيها: “مصابكم جلل لفقدكم الأب والمرشد الفاضل، والأمل وذكراه باقية بإذنه تعالى عندكم وعند الجميع الى الأبد، فالحاج كاظم ابراهيمي النسب وثمين المقام ورفيع الأدب منه كان الشموخ والعزة والكرامة والأب حقا يا أنجاله وأقاربه فقد فقدتم جبلا مكتنزا بالمروءات او قمة من قمم جبل عامل المشرئب والمتعالي حتى فوق الهامات، اذ جاهد وكابد وكان منكم العضد والسند وعند الشدائد والملمات فله الحق وهو في عز هذا العطاء وفي قمة هذا المجد وفي أعلى المراكز والمكرمات أن يترجل هذا الفارس عن جواده بعدما أصبحتم وغدوتم أسياد المحافل والمواقع وفي شتى الاتجاهات”.

أضاف: “صاحب السعادة حقا وكما يقول المثل العامي (لا غنى الا بالضنى) اذ يصح في ضنى الحاج كاظم قول السيد المسيح عليه السلام: “إن الشجرة الطيبة لا تعطي سوى الأثمار الطيبة ومن ثمارهم تعرفونهم” ومن كانت أثمارها رجال رجال لهم في كل محفل صولات وجولات لهذا كنتم يا سعادة القائد بحكمتكم ودرايتكم وإقدامكم وشجاعتكم النبراس والعلم والمتفاني على مساحة الوطن بأكمله وحتى خارجه فإليكم منا ومن سائر أبناء الوطن كل التقدير والتكريم والتبجيل وما الأعمال التي تقومون بها لخلاص هذا الوطن من محنته وما يحيق به من فواجع وأخطار وإذلال وقهر لشعب بريء، لا يريد سوى الهدوء والأمان والعيش المشترك وكفاه ما أصابه عبر هذا الزمن، فحقا حقا بعملكم هذا برهنتم للجميع ومن دون تفرقة أنكم الرجل الأول والمقام الأجور لفض المشاكل ومهما تكن الصعاب كإعادة المخطوفين وبلسمة جراح المفجوعين، وليس من قبيل المغالات او المحابات أنكم بأعمالكم هذه كنتم فوق جميع الشبهات وعند البعض ومن تخوله نفسه التطاول على أصحاب المقامات”.

وختم: “ليس من مصادفة تسليم الأمانة لصاحبها من قبل والدكم الحاج كاظم في هذه الأيام الأليمة ذكرى عاشوراء الا نعمة من الخالق ورضوانه لأعمال خيرية مستورة بالملايين للمحتاجين والفقراء والمساكين، وهذه أسمى المروءات، ويا أكرم الراحلين وأغلى الغائبين أيها العاملي العربي المحتدى ويا أيها الجنوب الشريف المبتدا ويا أيها الوطني اللبناني عن حق وحقيقة وكفى رحم الله الفقيد وبرد مثواه وعطر ذكراه”.

واختتمت المراسم بمجلس عزاء حسيني لخطيب المنبر الحسيني السيد نصرات قشاقش.

وفي سياق متصل يتقبل اللواء إبراهيم التعازي نهار السبت في 6 آب 2022 في بيروت في “سايد بافيون” في الواجهة البحرية لبيروت من الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة الواحدة ظهرا ومن الساعة الثانية ظهرا حتى السابعة.

كما تلقى اللواء إبراهيم برقيات تعزية من رئاسة جهاز المخابرات الأردنية، والمخابرات البريطانية، وكل من سفير النمسا رينيه بول امري، سفير تونس براوي الامام وسفير تركيا علي باريش اولوصوي.

مقالات ذات صلة