عوض لل “OTV”: عون وميقاتي تعادلا بعد البيانات والردود..والحكومة تنتظر “الوحي”!

تفاهم فرنجية- باسيل يُدخل الأول القصر...و الديبلوماسية لم تُسعفنا يوما في تحصيل حقوقنا

رفض المشرف على موقع “الانتشار “الزميل ابراهيم عوض القول بأن الرئيس نجيب ميقاتي يناور وغير راغب في تشكيل حكومة. وقال ان الاخير لا يقدم على مثل هذا الأمر ولو لم يكن راغبا في التأليف لما قبل التكليف وإن بأصوات ضئيلة.

وأوضح عوض ،في حديث إلى محطة OTV ضمن برنامج ” نبض بيروت” مع الزميلة ريتا نصور ،ان “ميقاتي “المرتاح” مع حكومته الحالية يريد الإبقاء عليها مع تعديل طفيف، لكنه ربما أخطأ في استبدال وزير الطاقة المسيحي بآخر سني الأمر الذي ازعج الرئيس ميشال عون وقدم اقتراحات بديلة على ان يعود إليه الرئيس المكلف لبحثها، الأمر الذي لم يحصل وأدى إلى صدور بيانات وردود متبادلة خلاصتها ان لا قطيعة بين الرئيسين وللبحث صلة من دون أن نعرف متى ستحصل هذه” الصلة” بعد أن تعادل الرئيسان في المواقف وربما بانتظار ” الوحي” الذي لم يحن أوانه بعد وقد لا يأتي”.

وردا عن سؤال حول رئاسة الجمهورية والمرشح الأوفر حظا اجاب عوض، ان “سليمان فرنجية متقدم على آخرين .واذا ما استمرت الاجواء الإيجابية بينه وبين جبران باسيل قضي الامر ودخل فرنجية القصر.”

وعن تهديدات أمين عام “حزب الله” لإسرائيل والتلويح بالحرب وسط صرخات معترضة ومستهجنة من هذا التصرف، أفاد عوض ان “لا أحد يريد الحرب ولكن إسرائيل و” امها” اميركا لا تنفع معهما الديبلوماسية التي لم تحرر لنا شبرا واحدا من الأراضي التي احتلتها إسرائيل في الجنوب ولم يتم ذلك إلا بفعل المقاومة. السيد حسن قال للدولة “استغلوني” في مفاوضاتكم مع المبعوث الأميركي المتابع لملف الترسيم .وخلافا لرؤية البعض فإن المسيرات الثلاث أعطت مفعولها وسجل تقدم في الموضوع كما اعلن عن ذلك هوكستين من ” تل أبيب”. وهنا أسأل المعترضين ما اذا كان بامكانهم حل الموضوع وتحصيل حقوق لبنان النفطية والغازية بالديبلوماسية حيث نكون لهم من الشاكرين .اما اذا لم يفلحوا فماذا نفعل؟ “نتفرج” على سرقة إسرائيل لحقنا في ثرواتنا؟!”.

مقالات ذات صلة