بعد تحذير واشنطن لها.. أثينا: ناقلة النفط الإيرانية لا تتجه إلى شواطئنا

قال، اليوم الخميس، رئيس الوزراء اليوناني كيريكوس ميتسوتاكيس إن ناقلة النفط الإيرانية “أدريان دريا” لا تتجه نحو اليونان وتبحر عبر البحر المتوسط.

وأكد ميتسوتاكيس في حديث متلفز أن “السفينة لا تتجه نحو اليونان، وأن السلطات اليونانية لم تتلق طلبا للسماح لها بالرسو في أي ميناء يوناني”.

يأتي ذلك في وقت يشير فيه موقع تتبع الناقلات vesselfinder، بعد ظهر اليوم الخميس، إلى أن الناقلة “أدريان دريا” أصبحت قبالة الشواطئ الجنوبية لجزيرة سردينيا، بينما لا تزال وجهتها المحددة وفاقاً للموقع، ميناء كالاماتا اليوناني، الذي من المتوقع أن تصل إليه، في 26 آب الحالي.

وأعلنت، أمس الأربعاء، وزارة الخارجية اليونانية أن أثينا لن تقدم أي تسهيلات لناقلة النفط الإيرانية “أدريان دريا” لتسليم النفط إلى سوريا، وذلك ردا على تحذيرات واشنطن، التي هددت اليونان وجميع الموانئ في البحر المتوسط من أن تقديم أي دعم للسفينة قد ينظر إليه على أنه دعم للحرس الثوري الإيراني الذي تدرجه الولايات المتحدة على قائمتها للمنظمات الإرهابية.

وتوعد، أمس، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأن تتخذ واشنطن كل ما في وسعها لمنع ناقلة النفط الإيرانية “أدريان دريا” من تسليم النفط إلى سوريا، وقال: “أوضحنا أن أي جهة تتعامل مع هذه الناقلة أو تساعدها أو تسمح لها بالرسو، معرضة لخطر العقوبات من الولايات المتحدة”.

وفي وقت سابق، أصدر القضاء الأمريكي مذكرة احتجاز الناقلة الإيرانية وشحنة النفط التي تحملها، وذلك بعد أن رفضت حكومة جبل طارق طلبا أمريكيا بمواصلة توقيفها، معللة موقفها بأن القوانين الأوروبية لا تسمح بذلك.

ونفت اليونان في وقت سابق تلقيها أي طلب لرسو “أدريان دريا” في موانئها، في حين تمتنع طهران عن كشف وجهة السفينة، مكتفية بالقول إنها “تواصل مسيرها في المتوسط وستقوم بتنفيذ المهمة الموكلة لها”.

“رويترز”

مقالات ذات صلة