إضاءات وحقائق “فريد الاطرش وأسمهان… تراجيديا الحب والحرب” في كتاب عواطف الزين

كتب // جهاد أيوب

أصدرت الزميلة الأديبة عواطف الزين كتابها الجديد “فريد الأطرش وأسمهان…تراجيديا الحب والحرب”، هذا الإنتاج هو حلم تحقق بالنسبة لكاتبته، وأرادت من خلاله وضع نقاط الظلم الذي رافق فريد وشقيقته على الحقائق المغيبة، وشرح جاد ومسؤول لقيمتهما الفنية، والأثر المختلف في الموسيقى العربية والشرقية.

كتاب تضمن حقائق، ومعلومات تستحق الوقوف عندها، وقراءة مختلفة صوبت الحقيقة لكثير من أكاذيب احيكت ضدهما عن قصد!

وما تزال سيرة حياة الموسيقار العالمي، والمطرب الكبير فريد الأطرش وشقيقته صاحبة الصوت الذهبي أسمهان مدار بحث وجذب وأخذ ورد من قبل الكثير من النقاد، والأكثر من قبل الجماهير التي تعشق فنهما، ويبدو ذلك جلياً في ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والعدد الهائل من المواقع والمنتديات الخاصة بفريد الاطرش وبشقيقته اسمهان حيث يجري اعادة نشر اعمالهما، وبشكل خاص اعمال فريد الغنائية والموسيقية بصياغة جديدة، وباستخدام تقنيات حديثة اصبحت متوافرة على صعيد تحسين الصورة والصوت والالوان الى جانب تقديمها في اطر جديدة ومبتكرة.

ويأتي كتاب الزميلة والكاتبة عواطف الزين – فريد الاطرش واسمهان تراجيديا الحب والحرب -في سياق التأكيد على الحضور الطاغي لفريد في ذاكرة الاجيال المتعاقبة بعد مرور 48 عاماُ على رحيل فريد و78 عاماُ على مقتل اسمهان، ويبدو ان هذا الحضور سوف يظل مضيئاً في الذاكرة والوجدان لأسمين مهمين وكبيرين ملآ الدنيا الحاناُ شجية، واغنيات وافلام، ومرحلة مهمة في تاريخ الفن العربي.

كما جسدا بصوتيهما واغانيهما كل معاني الحب في فرحه وحزنه وبهجته وهجره ودموعه وتضحياته ابتداء من اوائل الثلاثينات حتى الآن .

ومنذ “يا ريتني طير لأطير حواليك” في عام 1934 وحتى “علشان ماليش غيرك” في عام 1974 من القرن الماضي قدم فريد كل ما استطاع أن يقدم من اعمال موسيقية والحان له ولأخته اسمهان ولعشرات المطربين والمطربات من اهمهم وابرزهم صباح ووديع الصافي ونور الهدى وشادية وفايزة أحمد ومحرم فؤاد وعصام رجب ومحمد جمال وحروب وغيرهم الكثير، وقدم الاغاني العاطفية والاناشيد الوطنية والدينية والاوبريت السينمائي والمقطوعات الموسيقية الى جانب معزوفاته الساحرة على آلة العود وهي الالة التي ارتبطت باسم فريد الاطرش اكثر من ارتباطها بأي ملحن آخر، وما لقبه بملك العود سوى تعبير عن هذا الارتباط الوثيق بين فريد وعوده الذي تفوق به ومن خلاله على كل اساتذته ومن سبقه من العوادين في عصره وفي كل عصر.

في كتاب فريد الاطرش واسمهان الصادر حديثاً عن دار الحابي في القاهرة تتحدث عواطف الزين عن قصة اعجابها بفريد، وكيف بدأت، وما هي الحادثة الغريبة التي تعرضت لها وجعلتها تضع فريد في مقدمة اهتماماتها وهي طفلة لتستمع اليه خلسة، ومن ثم على الملأ بعد أن شعرت بأن بعض افراد اسرتها يشاركونها هذا الاعجاب!

وتحكي الزين قصة تعرفها الى مسيرة حياته، وتعرضه للظلم من بداياته لأسباب عديدة، واعتبرت الزين ان مسيرة حياته- رغم بلوغه قمة المجد والشهرة -كانت حافلة بالمتاعب والمشاكل والمنافسات والحروب الى جانب مرض القلب الذي داهمه في عز شبابه، ومع ذلك ظل محافظاً على مكانته، وقيمة ما يقدمه من اعمال فنية والحان وابداعات تحولت مع الايام الى مدرسة خاصة لا يضاهيه او يدانيه فيها أحد.

وهذا ما أوصله الى العالمية في وقت مبكر من الستينات في القرن الماضي حيث عزفت الحانه في مقاهي باريس، وفوجىء بها وهو يجلس في احد المقاهي الباريسية الشهيرة في الشانزيليزيه، ولم يصدق في بداية الامر انهم يعزفون اغنيته “وياك وياك” واكتشف فيما بعد ان الموزع الاوركسترالي الشهير فرانك بورسيل يبحث عنه، ويريد ان يلتقيه، وقد تم ذلك اللقاء التاريخي بينهما حيث اثمر توزيع اربع مقطوعات شهيرة هي مقدمة “حبيب العمر” ومقدمة “نجوم الليل” وموسيقى “ليلى”، وموسيقى “زمردة” وكلها من اعمال فريد المشهود لها بالنجاح والتميز، وتم تقديم تلك المقطوعات تحت عنوان موسيقى شرقية فريد الاطرش ووزعت في اسواق باريس واوروبا، وما زالت تباع فيها حتى اليوم الى جانب ان موسيقى والحان فريد اصبحت توزع وتغني وتقدم بأكثر من خمسة عشر لغة عالمية حتى الان.

ويتضمن الكتاب ايضاً فصلاً خاصاً عن حياة الاسطورة اسمهان، ويلقي الضوء على جانب مهم من تفاصيل تلك الحياة المعذية، وغير المستقرة، والمضطربة التي عاشتها أسمهان متنقلة في مصر ولبنان وسوريا وفلسطين بين الفن والسياسة والزواج، والأهم أن الكتاب يبحث عن السبب الذي قتلت من اجله اسمهان.

الى جانب الحديث عن ثنائيات شكلها فريد في اعماله السينمائية مع العديد من النجوم رجالاً ونساء أمثال شادية وصباح …ويتطرق الكتاب الى قصص حبه، وسر فشلها في اغلب الاحيان، إضافة إلى تصمنه حديثاً خاصاً عن سكرتيرته دنيز جبور الى جانب رؤية الكاتبة الخاصة بفريد كفنان عملاق واجه الكثير من الظلم والحروب .

ولكن ظل فريد الاطرش هو فريد الفنان الشامل قولاً وفعلاً، والفنان الإنسان الذي لا ينفصل فيه الفنان عن الانسان، وهذا التكامل هو سر عبقرية وإبداع فريد الاطرش الذي يمكن ان يقال في فنه الكثير والكثير.

كتاب “فريد الاطرش واسمهان… تراجيديا الحب والحرب” للزميلة الأديبة عواطف الزين هو اضاءة جديدة على حياة فنانين عملاقين أثروا حياتنا بالجمال والابداع في الصوت واللحن والاداء والقيم الفنية والإنسانية النبيلة والجميلة .

مقالات ذات صلة