عوض ل”صوت لبنان”: حكومة “ع السريع” مع ميقاتي أفضل من تصريف الاعمال والوصول إلى الفراغ

قال المشرف على موقع “الانتشار” الزميل إبراهيم عوض لبرنامج “الحكي بالسياسة” على اذاعة “صوت لبنان” عبر تطبيق “زووم” إنه لا يوجد أي ارتباط بين ملف ترسيم الحدود وجلسة انتخاب اللجان النيابية التي يأمل أن تمر بهدوء ولا تتكرر صورة التوتر الذي كان سائدا إبان انتخاب رئيس المجلسونائبه وأمانة السر. 

وذكر عوض ان الديمقراطية مطلوبة وعملية الاقتراع واجبة ومن صلبها على ألا تتحول مناكفات وتسجيل مواقف لا نخرج بعدها بنتيجة وعندئذ يسري وصفي المجلس النيابي الجديد ب” الصدامي” .

وأشار عوض إلى أنّ القصر الجمهوري ما زال يدرس ما حصل في جلسة انتخاب رئيس المجلس ونائبه من تشرذم وتبعثر قبل الدعوة إلى الاستشارات النيابية الملزمة ، موضحاً أنّ دوائر القصر تريد توجيه هذه الدعوة اليوم قبل الغد لكنها تود في الوقت نفسه ان تضمن تشكيل حكومة أو على الأقل تكليف رئيس وازن يستطيع تشكيل حكومة بالشراكة مع رئيس الجمهورية ويبدو أنّه حتى الآن لم تتبلور الصورة لإطلاق صافرة الاستشارات. وأفاد عوض هنا انه تجنبا للوقت من الافضل الإبقاء على الرئيس نجيب ميقاتي وتكليفه حيث يتردد، في حال حصل ذلك ، بانه سيعمد الى اجراء تعديل طفيف على حكومته الحالية والبيان الوزاري جاهز وجلسات الثقة حاضرة أيضا .ومن الأفضل وجود حكومة” كاملة الاوصاف” تتسلم الدفة عند شغور رئاسة الجمهورية بعد أربعة اشهر لا الوصول إلى هذا الاستحقاق في ظل حكومة تصريف أعمال وعندها الفراغ لا محالة.

هذا ولفت عوض أنّ الانتخابات الرئاسية ليست بيد الداخل فقط وإنما هناك عامل خارجي يشارك في ” الطبخة” إن لم نقل أنه الطباخ الرئيسي.

مقالات ذات صلة