تعثر العلاقة بين “الرابطة” و”النجوم” يدفع بالحكومة الإيطالية للاستقالة

جوزبي كونتي يتهم وزير الداخلية ماتيو سالفيني بانتهاح سياسة متهورة

تعثرت العلاقة بين الطرفين الحكوميين الاساسيين في إيطاليا “حزب الرابطة” و”حركة النجوم”، ما دفع رئيس الحكومة الايطالية جوزبي كونتي إلى تقديم استقالته.

وأعلن كونتي، من مجلس الشيوخ استقالته، بعد خلاف كبير بين “حركة النجوم الخمسة” و”حزب الرابطة اليميني”.

وبات على رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا بالتالي أن يقرر بدوره حل مجلسي النواب والشيوخ والتوجه الي صناديق الاقتراع، او اعادة تكليف كونتي تشكيل حكومة جديدة تضم “الخمس نجوم” و”الحزب الديمقراطي” (يسار الوسط).

وكانت تشكلت حكومة اغلبية برلمانية مشتركة في انتخابات الرابع من آذار الماضي في إيطاليا، وقد وصلت السياسة الإيطالية إلى طريق مسدود، في ظل التصارع بين الحزبين لتشكيل الحكومة.

واتهم كونتي خلال كلمته وزير الداخلية ماتيو سالفيني بانتهاح سياسة متهورة ورأى أن “الدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة هو قرار الرئيس ماتاريلا، وليس قرار سالفيني”.

وقال عضو لجنة العلاقات الدولية في حركة “النجوم الخمسة” بينو كبراس لـ “الوكالة الوطنية للاعلام”: “مع انهيار الحكومة يمكن أن يفوض الرئيس زعيم حزب آخر لرؤية هل في إمكانه الحصول على أغلبية برلمانية وتشكيل حكومة جديدة”، ولم ينف المسؤول الايطالي امكان اعادة تشكيل حكومة جديدة تضم حزبه ويسار الوسط.

وكان ماتيو سالفيني دعا، الاسبوع الماضي، إلى إجراء انتخابات جديدة، وضغط على رئيس الوزراء ليدعو إلى اقتراع على الثقة في البرلمان.

وقال سالفيني: “لنذهب فورا إلى البرلمان لإبلاغه بأنه لم تعد هناك ثمة أغلبية. ولنعد الكلمة سريعا إلى الناخبين”.

وردد وزير الداخلية الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء: “لا طائل من الذهاب إلى الأمام بلاءات وخلافات، مثلما حصل في الأسابيع الأخيرة. الإيطاليون في حاجة إلى ثبات وإلى حكومة تعمل”.

مقالات ذات صلة