ريفي: لتضافر الجهود بين القوى السيادية والتغييرية في تنفيذ العناوين السيادية المتفق عليها

دعا النائب المنتخب اللواء أشرف ريفي إلى “تضافر الجهود بين القوى السيادية والتغييرية لتنفيذ العناوين السيادية المتفق عليها وتشكيل حكومة إنقاذ لمعالجة الوضع الاقتصادي”، مؤكداً أن “يدي ممدودة لكل السياديين والتغييريين”، ومطالباً “بتضافر الجهود لتحرير لبنان من الوصاية الإيرانية”.

وفي حديث لـ “الشرق الأوسط” بعد فوزه، قال: “نتائج هذه الانتخابات سواء في الدائرة التي ترشحت فيها أو في كثير من الدوائر، أثبتت بما لا يقبل الشك أن اللبنانيين بأغلبيتهم يتوقون إلى التغيير، واستعادة دولتهم المخطوفة من الوصاية الإيرانية”. مؤكّدا أن “النتائج أثبتت أن اللبنانيين يتوقون لإعادة بناء الدولة التي دمرها تحالف السلاح والفساد”.

وأضاف, “كل ما طرحناه في برنامجنا الانتخابي سوف نعمل على تنفيذه”، مشدداً على أن “كل ما نستطيع فعله، سنفعله، فاللبنانيون يرزحون تحت أسوأ أزمة عرفوها بتاريخهم وحياتهم ومعيشتهم مهددة”.

وتابع, “أدعو بعد النتائج التي فازت فيها قوى سيادية وتغييرية إلى تضافر الجهود والاتفاق على العناوين الأساسية، وهي المتفق عليها أصلاً والتي لا مساس بها كسيادة لبنان”. كما دعا إلى “تشكيل حكومة إنقاذ تتولى معالجة الوضع الاقتصادي بشكل جذري والبدء بالإصلاح الفعلي”، مضيفاً أن “كل دقيقة تمر لها ثمن”.

وأردف, “يدي ممدودة لكل السياديين والتغييريين وأدعوهم للتفاهم حول خريطة طريق لإنقاذ لبنان”.

ورأى أن المطلوب “أن نعمل جميعاً على تحرير لبنان من الوصاية وعودته إلى موقعه الطبيعي وعلاقاته العربية وموقعه في المجتمع الدولي وتنفيذ القرارات الدولية وبسط الشرعية اللبنانية سلطتها على كل الأراضي اللبنانية”، حيث “لا ازدواجية للسلاح والقرار، بل دولة طبيعية تستعيد ما خسرته خلال هذه السنين الطويلة السوداء”.

وتحالف ريفي مع حزب “القوات اللبنانية” في دائرة طرابلس – المنية – الضنية، وحققت القائمة أعلى نسبة تصويت بين منافسيها، حيث حازت على ثلاثة حواصل انتخابية، رفعتها نسبة المشاركة السنية في الدائرة وأصوات المغتربين المسيحيين بشكل أساسي.

مقالات ذات صلة