الدولة تلحق بالمواطن: كهرباء على الشمس!

مجلس الوزراء منح 11 ترخيصاً لتجمع شركات "كونسورتيوم" للطاقة الشمسية.. من سيمول هذه المشاريع؟!

أعطى مجلس الوزراء في جلسته ما قبل الأخيرة أمس الموافقة على منح 11 ترخيصاً لتجمّع شركات (كونسورتيوم) من اجل بناء محطات إنتاج الكهرباء على الطاقة الشمسية بقدرة انتاجية تصل الى 165 ميغاوات، على ان يبدأ الإنتاج في غضون عامين إذا تمكنت هذه الشركات من الحصول على التمويل.

بانتظار كهرباء لم ولن تأتي، يتحوّل لبنان تدريجياً بمبادرة فردية نحو الاتكال أكثر فأكثر على الطاقة الشمسية كحل بديل عن التقنين والتحرّر من رحمة أصحاب المولّدات، بدليل الهجمة اللبنانية على تركيب الواح طاقة شمسية. وتشير ارقام المركز اللبناني لحفظ الطاقة، انّ خلال العشرة اعوام الماضية أمّن الأفراد حوالى 100 ميغاوات كهرباء من الطاقة الشمسية، وقد بدأت الوتيرة ترتفع بشكل ملحوظ بعد استفحال أزمة الكهرباء في السنتين الماضيتين، بحيث سجّل العام 2021 وحده تركيب 100 ميغاوات.

وكشف مدير المركز اللبناني لحفظ الطاقة بيار خوري لـ»الجمهورية»، انّ خلال العام الحالي من المتوقع ان يُسجّل تركيب طاقات شمسية بقدرة 250 ميغاوات اضافية، على ان تستمر هذه الوتيرة التصاعدية في السنتين المقبلتين ايضاً أي حتى العام 2024، حيث من المتوقع ان يصل مجموع ما ينتجه لبنان من الطاقة الشمسية الى حوالى 1000 ميغاوات.

وتوقّع خوري ان تخفّض كمية الانتاج هذه الفارق بين الطلب والانتاج الى الصفر، اي عملياً حل مشكلة التقنين في الكهرباء. فالطاقة الشمسية اصبحت هي الحل من اليوم الى العامين المقبلين.

وفي الموازاة، منح أمس مجلس الوزراء11 ترخيصاً لتجمع شركات من اجل بناء محطات انتاج كهرباء على الطاقة الشمسية، بعد مناقصة أُجريت في العام 2017 تقدّمت اليها 264 شركة بقي منها 11. تتوزع هذه التراخيص على كل لبنان: 3 في البقاع، 3 في الجنوب، 3 في جبل لبنان ومشروعان في الشمال.

وشرح خوري، انّ الرخصة المعطاة هي عبارة عن دليل او إثبات بأنّ الدولة مستعدة للتعاون مع هذه الشركات، على ان تسعى الاخيرة خلال مهلة عام الى شراء الارض او استئجارها لزوم بناء محطة للطاقة الشمسية بسعة 15 ميغاواط، تأمين الكابلات لوصلها بمحطات التحويل الخاصة بمؤسسة كهرباء لبنان، وتركيب عدادات تحدّد كمية الكهرباء التي زوّدت بها المؤسسة. أما النقطة الاهم فهي تأمين التمويل لهذه المشاريع، وذلك قبل انتهاء المهلة المحدّدة بعام واحد كحدّ أقصى والّا تطير الرخصة، ومن ثم إبرام عقد مع مؤسسة كهرباء لبنان لشراء الطاقة المنتجة منهم، على ان تنجز هذه الشركات خلال العام الثاني بناء المحطات وإتمام التجهيزات لبدء انتاج الكهرباء واعطائها للناس.

ورأى خوري، انّ النقطة الأصعب توفير التمويل لهذه المشاريع الذي يصعب تأمينه من داخل لبنان في ظلّ هذه الظروف الاقتصادية، لذا على الشركات ان تحاول تأمينها من بنوك التمويل الدولية مثل البنك الاوروبي لإعادة الاعمار وغيره، مقدّراً كلفة كل مشروع بحوالى 12 مليون دولار.

ولفت خوري، الى انّ الترخيص يطلب من الشركات تأمين انتاج 15 ميغاوات على فترة 25 عاماً، بما مجموعه 165 ميغاوات في النهار من المحطات الـ11 والتي ستوازي حوالى ساعة الى الساعة والنصف من التغذية يومياً. ويمكن القول، انّه من ضمن مشروع خطة الكهرباء ومتى وضعت جميعها قيد التنفيذ، فمن شأن هذا المشروع الذي يتكّل على الانتاج من الطاقة الشمسية ان يقلّل فترات التقنين حوالى الساعة او الساعة والنصف يومياً.

اما سعر الكيلوات/ ساعة الذي سيُعتمد في البقاع فهو 5.7 سنت، وترتفع الى 6.27 سنت في بقية المناطق. وعزا خوري هذا الفارق في الاسعار ما بين البقاع وبقية المناطق الى اسباب عدة، منها انّ كمية الشمس التي تضرب منطقة البقاع هي الاعلى في لبنان، رخص سعر الاراضي، الى جانب تميّز الارض بكونها مسطحة وبالتالي لا تحتاج الى اعمال هندسية مكلفة لتجهيزها.

وعن تقييمه للتسعيرة الموضوعة شرح خوري، انّ الكهرباء التي تسعى الدولة لاستجرارها من الاردن ستكلّف 12 سنتا، اما كلفة انتاج الكهرباء في معامل مؤسسة كهرباء لبنان فهي 21 سنتاً، وكلفة الطاقة من مولّدات الحي تتراوح ما بين 35 الى 40 سنتاً، ما يعني انّ الرقم ممتاز، خصوصاً انّ على الشركات تأمين كل التجهيزات من شراء الاراضي الى الإمدادات…

أما عن التسعيرة فهي تنقسم ما بين 70% بالدولار الاميركي و 30% بالليرة اللبنانية وفق سعر صيرفة، وهي عبارة عن كلفة التشغيل في لبنان ما بين رواتب موظفين ومصاريف تشغيلية… اما إذا كان انتهى عمل صيرفة في ذلك الحين فسيكون على مجلس الوزراء يومها ان يصدر قراراً يحدّد فيه التسعيرة بناءً على التمويل. ولفت الى انّه في حال سار لبنان بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي وتوفّر له التمويل سيسهل السير بهذه المشاريع.

الشركات الفائزة

اما الشركات الـ11 التي فازت بالمنافسات لبناء محطات إنتاج الطاقة الشمسية، فهي:

في محافظتي بعلبك-الهرمل والبقاع

– تحالف Ecosys- Kaco

– تحالف Dawtec- Looop- Staunch

– تحالف Labwe Solar

في محافظة جبل لبنان

– تحالف Joun Pv

– تحالف Sibline Solar Farm

– تحالف E/One

في محافظتيّ لبنان الجنوبيّ والنبطية

– تحالف South Power

– تحالف Rimat 15

– تحالف GDS- ET- Nabatiyeh

في محافظتيّ لبنان الشمالي وعكار

– تحالف Kfifane- Phoenix

– تحالف Elect- STC- Solistis

كتبت ايفا ابي حيدر في الجمهورية: