المؤسسة المارونية للانتشار تخرج الدورة 7 من اكاديميتها المارونية بحضور الراعي

إحتفلت “المؤسسة المارونية للانتشار” بتخريج الدورة السابعة من الاكاديمية المارونية بحضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، القاصد الرسولي جوزيف سبيتيري، الرئيس العام للرهبنة اللبنانية المارونية الاب نعمة الله الهاشم وشخصيات سياسية واجتماعية ودينية واصدقاء المؤسسة المارونية للانتشار وذويهم واقربائهم في لبنان. كما شارك في الحفل لبنانيون لمعوا في الاغتراب مثل صديق ومستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب رجل الاعمال توم براك، رجل الاعمال جيلبير شاغوري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، بالإضافة الى الطلاب ال100 من 16 دولة من دول الانتشار والذين خضعوا لدورة تلقوا خلالها دروسا عن لبنان وتاريخه واهميته وعن تاريخ الموارنة. وقد سميت الدورة باسم الراحل رامز جيلبير شاغوري، فبكى شاغوري متأثرا بعد استذكار نجله.

انطلق الحفل الختامي للاكاديمية المارونية مع النشيد الوطني، وتخلله حفل غنائي وعزف ألحان دينية، وتوزيع رئيسة الاكاديمية روز انطوان شويري الشهادات والدروع على الطلاب المتخرجين، وتلاه عشاء جمع كل المشاركين.

كما تخلل الحفل كلمات، أبرزها للأب الهاشم الذي توجه الى الشباب الخريجين قائلا: “انتم اليوم تتسلحون بالعلم والتاريخ والحضارة التي عمرها آلاف السنين، وهي الحضارة المارونية التي ارست قواعد لبنان والتي وصل قديسوها الى كل انحاء العالم. عودوا الى بلادكم وانشروا هذه المعرفة وكونوا رسلا حقيقيين للموارنة والمسيحيين واللبنانيين في العالم”.

وكانت كلمة للراعي تمنى فيها: “كل التوفيق للشباب والشابات، هم سفراؤنا في لبنان والعالم وسيخبرون رفاقهم واهلهم عن لبنان وعن هذه التجربة الفريدة في الاكاديمية المارونية”.

أضاف: “نحن اليوم كسبنا 100 سفير من لبنان سينشرون لبنان على حقيقته في العالم. نتمنى ان تحمل هذه الدورة، باسم رامز جيلبير شاغوري، كل معانيها، لان جيبلير هو سفير حقيقي للبنان في كل محافل العالم وفي كل الاعمال. انتم تقدمون اجمل رسالة للبنان وصلاتنا ترافقكم”.

مقالات ذات صلة