وقفة تضامنية في طرابلس مع أهالي ضحايا المركب ونصرة للأقصى

نظمت الهيئة النسائية في تجمع أمان في طرابلس، وقفة تضامنية حاشدة مع أهالي ضحايا المركب الغارق في طرابلس ونصرة للمسجد الاقصى وفلسطين، بدعوة من تجمع أمان وجمعية كشافة الغد في لبنان وجمعية الاصلاح والتعاون الخيرية ، وذلك امام مركز ومصلى الإمام زين العابدين في الزاهرية طرابلس.

شارك في الوقفة شباب المركز والمصلى ووفد من حركة فتح.

الحزوري

والقى الدكتور محمد الحزوري كلمة في المناسبة، اعرب فيها عن “وقوف اهل طرابلس مع اهالي الضحايا”، وأكد تضامنه معهم”، مطالبا” الدولة ببذل الجهود في البحث عن المفقودين وانتشال الجثث لتهدأ نفوسهم”، مؤكدا ان” طرابلس تعاني الحرمان والقهر جراء سياسات الدولة تجاه طرابلس وكأنها ليست من لبنان فلا مشاريع اقتصادية ولا انماء، والجوع والعوز أصاب الكثير من ابناءها مما دفعهم الى الاحباط والبحث عن اماكن اخرى ولو بمغامرات خطرة عبر البحار لا نريدها ولا نقبل بها لكن الفساد وتخلي الزعماء عنها كان سببا رئيسا في ذلك”، كما اكد” وقوف اهل طرابلس واستعدادهم لنصرة اخوانهم المدافعين عن الأقصى والقدس وكل فلسطين”، معلنا” اهمية العمل لدعم صمود اهل فلسطين”، وقال :” إننا جاهزون للتضحية دفاعا عن الاقصى مسرى النبي عليه الصلاة والسلام وعن قضية فلسطين المحقة ونناشد زعماء الدول العربية الوقوف الى جانب اهل فلسطين الذين يحتاجون الدعم والتضامن فإن لم يحركنا احتلال القدس وآهات النساء ودموع الأمهات وانين الاطفال ومئات الاف النازحين فما الذي يحركنا”.
وختم بالتحية ل” المقاومين المرابطين دفاعا عن الأقصى والقدس وكل فلسطين”.

عواد

كما القى الرئيس المؤسس لكشافة الغد القائد عبدالرزاق عواد، كلمة تطرق فيها الى” معاناة اهل طرابلس من حرمان وفقر وقلة فرص العمل ما دفع بالشباب للهجرة والبحث عن لقمة العيش”، مؤكدا ان “الدولة لم تقف الى جانب المدينة منذ زمن”. معزيا ب” ضحايا المركب ونسأل الله لاهلهم الصبر والسلوان”. كما اكد “التضامن مع اهل فلسطين ومع المقاومين الصامدين”، وطالبا ب “عدم التخلي عنهم في وقت يحتاجون فيه الدعم لتعزيز صمودهم وثباتهم”.

كيال

من جهته، اعلن ممثل حركة فتح في طرابلس جمال كيال عن”تعازيه لاهل الضحايا في طرابلس ووقوف الاخوة الفلسطينيين الى جانب اخوانهم في طرابلس والشمال”، ودعا الى” دعم قضية الاقصى والقدس بكل الوسائل الممكنة والى التضامن مع معاناة الاهل في طرابلس وفلسطين”.

مقالات ذات صلة