حركة “تجمع أمان”: للضغط على زعمائنا في مواجهة صفقة القرن ودعم القضية الفلسطينية

بحث امين سر حركة فتح في الشمال ابو جهاد فياض ورئيس حركة “تجمع امان” د٠ محمد حزوري  تداعيات صفقة القرن على القضية الفلسطينية، و الهجمة الصهيونية على المسجد الأقصى، والصمود البطولي لابناء الشعب الفلسطيني في التصدي للمشروع الصهيو أمريكي في المنطقة، وفي الدفاع عن المسجد الأقصى.

وأكد حزوري على أهمية “التعاون ضد الظلم ووقف القرار الذي يؤدي إلى تحقيق مأرب الصهاينة في صفقة القرن”، وقال: “لقد سعدنا واحسسنا بالسعادة والاطمئنان عندما رفض الشعب الفلسطيني بكل مكوناته صفقة القرن .

و تابع “لا بد من الضغط على زعمائنا من أجل العودة ومواجهة المرحلة لدعم القضية الفلسطينية”، مشيرا الى “أن مواجهة قرار وزير العمل يحتاج إلى حنكة وحكمة. والاخوة الفلسطينيون ليسوا مجرد ضيوف بل هم اهلنا وإخوتنا وبيوتنا بيوتهم وقوتنا قوتهم ونطالب وزير العمل بالغاء القرار ومن غير تاخير، خصوصا أن كلام رئيسي النواب والوزراء واضح في هذا الاطار.

بدوره أكد فياض على موقف القياده الرافضة لصفقة القرن و المصمم على الثبات في الأرض الفلسطينية .

وأضاف “نحن نطالب دولة الرئيس نبيه بري ودولة الرئيس سعد الحريري بالضغط على وزير العمل لاستثناء الفلسطيني من قراراته التعسفيه ضد المؤسسات والعمال الفلسطينيين لما له من تداعيات سلبية على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان”.

وأمل فياض استمرار التواصل مع كل القوى والاحزاب اللبنانيه من اجل معالجة قضية عمالنا حتى يعيش الفلسطيني بكرامه الى حين عودتنا الى ديارنا في فلسطين.