تجمع أهالي شهداء انفجار المرفأ: ننتظر توقيع قانون مساواة جرحانا بجرحى الجيش والوصول الى الحقيقة

لفت “تجمع أهالي شهداء إنفجار مرفأ بيروت وجرحاه ومتضرريه”، في بيان، ان  “المآسي تستمر وتفتق جراحانا يوما بعد يوم والحقيقة في جريمة إنفجار مرفأ بيروت تترنح”.

وأضاف البيان: “مع إنتظارنا لتحديد مواعيد مع الرؤساء الثلاثة منذ اكثر من شهر ونصف شهر لتوقيع قانون مساواة جرحانا بجرحى الجيش، لا نزال نفقد جريحا تلو الآخر لينضموا الى قافلة الشهداء. المهندس رامي سعيد فواز (48 عاما) أسلم الروح اليوم بعد طول معاناة مع جروحه إثر إصابته يوم 4 آب المشؤوم برأسه بسقوط لوح من الزجاج عليه وهو اب لطفلين في الثالثة والخامسة من العمر رحل تاركا عائلة مفجوعة في ظل إهمال تام ومريب لدى كل المسؤولين في الدولة بالجرحى”.

وختم: “نعاهد جرحانا أننا مستمرون وبكل الوسائل لإنتزاع حقهم بمساواتهم بجرحى الجيش كما إنتزعنا حق شهدائنا بذلك علنا نخفف بعضا من ألآمهم. ونعاهد ايضا شهداءنا الإستمرار بمسيرة تحقيق العدالة والمحاسبة عبر الوصول الى الحقيقية بجريمة تفجير مرفأ بيروت”.

مقالات ذات صلة