قضية فساد كبرى تهز نيويورك!

سلم نائب حاكم ولاية نيويورك الديمقراطي براين بنجامن نفسه للشرطة الفيدرالية، الثلاثاء، ومثل أمام قاضٍ في إطار قضية فساد، وفق ما ذكر مكتب المدعي العام في بيان.

وقال مكتب المدعي العام الأميركي للمنطقة الجنوبية لنيويورك في البيان إن “بريان بنجامين، نائب حاكم ولاية نيويورك، متهم بالفساد ومخالفات أخرى ذات صلة”.

وأشار إلى أن نائب الحاكم (45 عاما) “قصد مكتب التحقيقات الفيدرالي في مانهاتن هذا الصباح” ومثل أمام قاض فيدرالي.

والمسؤول المُنتخب متهم خصوصا بأنه “استخدم نفوذه”، منذ عام 2019 كنائب في برلمان الولاية من أجل “تحويل إعانة تديرها الولاية (نيويورك) إلى منظمة يسيطر عليها مستثمر عقاري لقاء تبرعات” لصالح حملته ليتم انتخابه في عام 2021 كمراقب مالي لمدينة نيويورك.

وتم دفع الإعانة البالغة 50 ألف دولار إلى منظمة لا تبغى الربح يسيطر عليها المستثمر العقاري.

كذلك يُتهم بنجامين بتقديم وثائق مزورة عند إعلان ترشحه لمنصب نائب الحاكم في انتخابات 2022، و”الانخراط في سلسلة من الأكاذيب والخداع لتغطية آلية الفساد”.

وهو يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات بتهمة الفساد، وما يصل إلى 20 عامًا في التهم الأخرى، وخصوصا تزوير الوثائق.

وتولى بنجامن منصب نائب حاكم نيويورك في آب الماضي خلفاً لكاثي هوشول التي أصبحت حاكمة الولاية نفسها بعد استقالة سلفها أندرو كومو المتهم باعتداءات جنسية.