لقاء أحزاب طرابلس: لضبط فلتان الاسعار في رمضان ومحاسبة المحتكرين

أبدى “لقاء الأحزاب والقوى الوطنية” في طرابلس ببيان إثر اجتماعه الأسبوعي في مقر منفذية الحزب السوري القومي الاجتماعي بالجميزات، رفضه “لجشع التجار واستغلالهم حاجات الناس الضرورية في شهر رمضان الفضيل ورفعهم الأسعار بشكل جنوني وتضخيم ارباحهم على حساب مصالح الفئات الشعبية الغارقة في معاناة يومية تشمل كل مناحي الحياة، غير آبهين بلقمة عيش الفقراء”، مطالبا “ما يسمى حكومة معا للانقاذ باتخاذ الإجراءات الإقتصادية والقانونية وتفعيل اجهزة الرقابة والمحاسبة لضبط فلتان الاسعار واحتكار السلع الاستهلاكية، بدل العمل على ارضاء صندوق النقد الدولي والانصياع لشروطه، والاستنفار لحماية المصارف الحاجزة والناهبة لأموال المودعين، وخاصة الصغار منهم”.

واستهجن اللقاء “تجاهل ورفض الحكومة للعرض الإيراني تزويد لبنان باحتياجاته من الكهرباء والغذاء والدواء، ونطالبها بحسم خياراتها السياسية والاقتصادية لاعتماد الاقتصاد المنتج والتوجه شرقا، عوض تأكيدها الدائم على الرضوخ للتبعية والهيمنة الغربية والرجعية العربية، وسفارات الدول الإمبريالية، والتلهي  بخطط بعض الوزراء الوهمية التي تبقيها حكومة “معا للأنقاض” المتراكمة منذ ثلاثة عقود”.

وأكد على “ضرورة إنجاز الإنتخابات النيابية في موعدها في أيار المقبل”، مرحبا بـ”انضمام مرشح اللقاء الأستاذ محمد الطرابلسي الى لائحة الإرادة الشعبية في دائرة الشمال الثانية”، متمنيا له “الفوز والنجاح كممثل لإرادة الناس والخط الوطني والقومي في الندوة النيابية”.

كما دعا المواطنين الى “المشاركة والتصويت للنهج الوطني العربي المقاوم لكسر هيمنة السفارات الغربية، ولضمان سيادة ووحدة الوطن والشعب في العيش الواحد”.

وأشاد اللقاء ب”عملية الخضيرة النوعية البطولية في العمق الفلسطيني المحتل، وقبلها عملية بئر السبع، التي أكدت خيار الأمة في مقاومة ومواجهة الإحتلال واسقاط مشروع التطبيع”.

مقالات ذات صلة