كرامي حول “انتصار تموز”: الجيش الذي لا يقهر.. رُدّ خائباً خاسراً

هنّأ رئيس “تيار الكرامة” النائب فيصل كرامي اللبنانيين بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لانتصار تموز على العدو الصهيوني في بيان قائلاً: “في مثل هذا اليوم نحتفل بالذكرى الثالثة عشرة للانتصار التاريخي الذي حققته المقاومة اللبنانية على العدو الصهيوني، حين ردته خائباً خاسراً مخذولاً مطروداً منهية اسطورة الجيش الذي لا يقهر”.

وأضاف: “ان هذا الانتصار الاستراتيجي حقق توازن الرعب وتوازن الردع مع هذا العدو وشكّل اختباراً لقدرة المجتمع اللبناني رغم كل انقساماته على الصمود والتكاتف لمواجهة آثار عدوان تموز، خصوصاً اننا كلنا يذكر كم كان حجم المؤامرة على لبنان وعلى مقاومته داخلياً وخارجياً”.

وتابع: “اننا في هذه المناسبة نحيي الجيش اللبناني والمقاومين الابطال ونترحّم على كل الشهداء ونهنّئ انفسنا وكل اللبنانيين وكل العرب بهذا النصر الذي غيّر موازين القوى ما اضطر العدو الصهيوني وداعميه الى ابتكار خطط جهنمية اخرى للنيل من صمودنا ومن مقاومتنا سواء في لبنان او في فلسطين المحتلة. انه يوم نصر شكّل مفترقاً أساسياً في تاريخ صراعنا مع الكيان الصهيوني وهو بلا ادنى شك الخطوة الاولى نحو النصر الكبير الكامل ونحو تحرير الارض من رجس الاحتلال”.

مقالات ذات صلة