سلام زار غرفة طرابلس واطلع على مشاريعها وجال في المرفأ

زار وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام غرفة التجارة والصناعة والزراعة في الشمال، بدعوة من رئيس الغرفة توفيق دبوسي، الذي استقبله في حضور رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي المهندس أكرم عويضة.

وقد أطلع دبوسي الوزير سلام على مختلف المشاريع الإستثمارية الوطنية والاقليمية والدولية التي تطلقها الغرفة “والكفيلة بتحقيق النهوض بالاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل، وبشكل أساسي المنظومة الاقتصادية المتكاملة”. كما أطلعه على “مرتكزات مشروع تشييد إهراءات القمح والحبوب في حرم مرفأ لبنان في طرابلس الذي أعدته الغرفة، وفق دراسة علمية وتقنية متخصصة”. وسلمه نسخة من المشروع “الذي يهدف الى توفير الأمن الغذائي الوطني”.

كذلك عرض دبوسي للمشروع المتعلق بتوفير الإنارة العامة لشوارع مدن إتحاد بلديات الفيحاء المستمدة من الطاقة البديلة ومشاريع تندرج في إطار التنمية المستدامة لتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

جولة
وجال الوزير سلام في أرجاء الغرفة وإطلع على مشاريعها الداخلية، والتقى أصحاب المشاريع المبتكرة والمحتضنة من الغرفة والتي تعود لعدد من رواد الأعمال الشباب، واستمع الى شرح واف عن مختبرات مراقبة الجودة ومركز التطوير الصناعي وأبحاث الزراعة والغذاء والاعتمادية الدولية الحائزة عليها.

سلام
وشكر الوزير سلام دبوسي على دعوته لزيارة طرابلس وغرفتها وبعض مرافقها، لافتا الى أن “البحث تناول مختلف المواضيع والمشاريع والدراسات المتعلقة بالشق الإقتصادي وكيفية تطوير وتحديث المرافق الحيوية في طرابلس”، وقال: “إطلعنا على المشاريع التي أعدت لها دراسات، وتطرقنا بشكل محوري الى مشروع بناء تشييد الإهراءات في مرفأ طرابلس ومشروع الإنارة العامة المستمد من الطاقة البديلة، وتسلمنا شاكرين المشروعين”.

وأضاف سلام: “لقد قمنا بجولة على مشاريع غرفة طرابلس من مختبرات مراقبة الجودة ومركز التطوير الصناعي وأبحاث الزراعة والغذاء، وفي الحقيقة فوجئت بالأعمال الجبارة الإيجابية التي تتم وفق المستويات العالمية والأبحاث التي يتم إعدادها بجدية وإلتزام علميين، وما شاهدناه من تطوير للصناعات اللبنانية لا سيما في المجال الغذائي يمكن أن نعول كوزارة إقتصاد وتجارة على غرفة طرابلس والشمال ومختلف مشاريعها لا سيما في مضمار مسيرة الوزارة والحكومة في توفير الأمن الغذائي الذي يتسم بطابع الأولوية”.

وأكد سلام “أننا سنعمل معا، وزارة وغرفة، على تطوير القطاعات الصناعية والبرامج والمشاريع، وقد فوجئت بما شاهدته في غرفة طرابلس من قدرات تساعد على تطوير الإقتصاد الوطني للتغلب على الأزمة القائمة ومن مواكبة حثيثة لحركة الإنماء والتطوير التي تترافق مع وجود للوعي والمسؤولية التي تتحلى بها هذه المؤسسة الكريمة”.

مرفأ طرابلس
بعد ذلك إنتقل سلام ودبوسي الى مرفأ طرابلس حيث إلتقيا المدير العام للمرفأ الدكتور أحمد تامر الذي  أطلعهما على “الخطط الإنمائية الإستراتيجية الآيلة الى تطوير الخدمات اللوجيستية الهادفة الى تطوير حركة الملاحة التجارية البحرية والتي تجعل من هذا المرفق الإقتصاد اللبناني منه محورا حيويا في شرقي المتوسط”.

كما زارا المنطقة الإقتصادية الخاصة، حيث اطلعا من رئيس المنطقة بالإنابة المهندس الدكتور حسان ضناوي على المراحل التي قطعتها الأعمال المتعلقة بالمنطقة.

مقالات ذات صلة