الجبهة السيادية حذرت من تطيير الانتخابات النيابية تمهيدا للتمديد النيابي والرئاسي

عقدت “الجبهة السيادية من أجل لبنان” اجتماعها الاسبوعي في مركزها في السوديكو وتداولت المستجدات وأصدرت بيانا استنكرت فيه” ما يصدر من مواقف عن قيادات “حزب الله” وإعلامه وأبواقه وآخرها ما نطق به صاحب جريدة “الأخبار” ابراهيم الأمين خصوصا لناحية تأكيده أن اكبر خطر يواجهه لبنان هو خطر البطريركية المارونية .

وهذا الكلام لن يمر مرور الكرام وسيكون موضوع ملاحقة أمام القضاء المختص” .

اضاف البيان:”إننا نسأل الأجهزة الأمنية والسلطات القضائية عن الاجراءات التي اتخذت بحق من تعرض بالضرب والإيذاء لناشطين سياديين اعترضوا على رفع صورة عملاقة لقاسم سليماني في مهرجان ثقافي للكتاب العربي، في حين منعت جوقة فنية من أداء اناشيد لبنانية وطنية”، ورأى ان “لجوء ميليشيا، تدين بالولاء لإيران، للعنف هو دليل ضعف وإفلاس” .

وحذرت الجبهة مجددا “القيمين على هذا العهد من مغبة اختراع الأعذار لتطيير الانتخابات النيابية تمهيدا للتمديد النيابي والرئاسي في حين ينتظر الشعب اللبناني بفارغ الصبر نهاية هذا العهد للخروج من جهنم” .

مقالات ذات صلة