الجراح من دار الفتوى: منهج تدمير المؤسسات الوطنية وعلى رأسها قوى الامن الداخلي لن يمر ولن نسكت

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وفدا من البقاع ضم الوزير السابق جمال الجراح والنائب محمد قرعاوي، ومستشار الرئيس سعد الحريري علي الحاج ومحمد هاجر.

الجراح
بعد اللقاء، قال الجراح: “زيارة سماحته واجب، وهي زيارة للتشاور في القضايا المطروحة الآن، وأهمها الهجمة الخبيثة على قوى الأمن الداخلي، واستعمال ما يسمى بالـ “قضاء” لتدمير المؤسسة الوطنية الكبيرة “قوى الأمن الداخلي”. يظهر أن البعض مسح ذاكرته الوطنية واستبدلها بذاكرة أخرى، وتناسى أن مؤسسة قوى الأمن الداخلي هي التي فككت عشرات خلايا الإرهاب، وعشرات خلايا التجسس لصالح إسرائيل، كل هذا الأمر لم يحسب له حساب، بل استمروا في منهج تدمير المؤسسات الوطنية وعلى رأسها قوى الأمن الداخلي. هذا الأمر لن يمر ولن نسكت عليه، ومؤسسة قوى الأمن الداخلي هي مؤسسة وطنية لجميع اللبنانيين دون استثناء، وهذا ما مارسته قوى الأمن الداخلي وشعبة المعلومات، وآخرها اليوم القبض على عصابات تهريب المخدرات إلى البلدان العربية”.

اضاف: “إن الهجمة وإثارة الغبار ما هي إلا تغطية على ممارسات غير وطنية، أهمها التنازل عن حقوق لبنان البحرية لصالح العدو الإسرائيلي، وتعويما انتخابيا للصهر العزيز الذي كلف لبنان مليارات الدولارات، كلفنا خمسين مليارا في الكهرباء، وعشرات المليارات في التنازل عن حقوق لبنان البحرية، كل هذا لعيون الصهر. ما نريد قوله أن الاستمرار في منهج تدمير المؤسسات سيؤدي بوصولنا جميعا إلى جهنم وما بعد جهنم، وطبعا كله لعيون الصهر”.

مقالات ذات صلة