الوزير المرتضى ينفض الغبار عن لوحات فنانة طرابلسية مبدعة

لينا مقدم تروي تجربة عمرها بالقلم والريشة

كتبت الفنانة الرسامة المبدعة لينا مقدم ،إبنة طرابلس، تروي كيف أعيدت لوحاتها المهملة إلى الحياة:

منذ ٢١ سنة رسمت هذه اللوحات خلال مشاركتي بمحترف الفن الفرنكوفوني الذي أقيم في طرابلس من ضمن فعاليات القمة الفرنكوفونية التاسعة برعاية الوكالة الدولية للفرنكوفونية. وقد شارك في المحترف ١٨ فنانا، أربعة من لبنان و١٤ فنانا من دول أوروبية وأفريقية. وبعد انتهاء المحترف عُرضت اللوحات في الرابطة الثقافية في طرابلس ثم في قصر الأونسكو في بيروت. وقد أُهملت هذه اللوحات بعد ذلك وتُركت بحالة مزرية في الغُرف المغلقة لقصر الأونسكو إلى أن أعاد إحياءها من جديد وأنقذها من التلف السيد وزير الثقافة القاضي محمد المرتضى ونُقلت اللوحات إلى المكتبة الوطنية. وكان لي الحظ الكبير أن السيد الوزير أَُعجِب بلوحاتي وطلب مقابلتي للتعرف على الفنانة التي رسمت هذه اللوحات. وكرمني بعرض لوحة في مكتبه ولوحة أُخرى على مدخل مكتبه. كما شرفني بلقائه وأنا له من الشاكرين على هذا اللقاء القيم وهذه اللفتة الكريمة جداً.

وأود أن أتوجه بجزيل الشكر والتقدير للدكتور فواز كبارة الذي تولى مهمة البحث عني وتنظيم اللقاء مع معالي الوزير. تحياتي وتقديري.

مقالات ذات صلة