البابا قلق من خطب تشبه خطب هتلر عام 1934

هاجم البابا فرنسيس الاتجاهات السيادية المتطرفة التي تنم عن تصرف “انغلاقي يقود إلى الحرب”، معربا عن القلق لوجود خطب في الوقت الحاضر “تشبه خطب هتلر عام 1943”.

وذلك في مقابلة نشرتها، اليوم، صحيفة “لا ستامبا”، في خضم أزمة سياسية فجرها الزعيم الايطالي اليميني المتطرف ماتيو سالفيني.

وقال الحبر الأعظم للصحيفة اليومية التي تصدر في تورينو، من دون ذكر أسماء لسياسيين او بلدان بعينها، ان “الاتجاهات السيادية تنم عن تصرف انغلاقي. أشعر بالقلق لأننا نسمع خطبا تشبه خطب هتلر في 1934. “نحن أولا. نحن. نحن”. هذه أفكار مخيفة”.

وأضاف “يجب أن يتمتع اي بلد بالسيادة، ولكن يجب ألا يكون منغلقا. يجب الدفاع عن السيادة، ولكن يجب أيضا الدفاع عن العلاقات مع الدول الأخرى، مع المجموعة الأوروبية. السيادية هي مبالغة دائما ما تنتهي بشكل سيء: إنها تؤدي إلى الحرب”.

وسئل عن “الشعبوية”، فأجاب انها “من الخطاب نفسه” وأكد ان “الشعبويين يقودوننا الى السياديين”.

مقالات ذات صلة