مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان: للاسراع في التحضير لانتخابات حرة ونزيهة وشفافة وشاملة في موعدها في 15 أيار

اجتمعت اليوم “مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان” في بيروت “لمراجعة الاستعدادات للانتخابات النيابية المقبلة في لبنان”.

وإذ أثنت “مجموعة الدعم الدولية” على “البيان الصحافي الصادر عن مجلس الأمن في 4 شباط 2022″، استذكرت بياناتها السابقة، ودعت مجددا الى “اجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة وشاملة في موعدها المحدد في 15 أيار 2022”.

ولاحظت أنه “على رغم التزام المجتمع الدولي الراسخ بدعم العملية الانتخابية في لبنان وتقديمه دعما ماليا وماديا وتقنيا وسياسيا كبيرا لهذه العملية، فإن الانتخابات هي، أولا وقبل كل شيء، حق للشعب اللبناني وجزء من تطلعاته، كما أنها مسؤولية سيادية على السلطات اللبنانية الوفاء بها”.

وشددت على “الإسراع في الأعمال التحضيرية، ولا سيما كانت الانتخابات باتت على بعد 3 أشهر فقط، احتراما للإطار القانوني النافذ والمهل الدستورية ذات الصلة”.

ودعت إلى “سرعة توفير كل الموارد اللازمة وتكثيف الاستعدادات الفنية والإدارية لضمان سير العملية الانتخابية على نحو سليم وفي موعدها المحدد”.

وحضت “مجموعة الدعم الدولية” الجهات المعنية على تخصيص الموارد المالية اللازمة لإجراء الانتخابات داخل لبنان وفي الخارج، وتمكين وزارة الداخلية والبلديات ولجنة الإشراف على الانتخابات من تأدية وظائفها بالكامل وضمان تنظيم إجراءات تصويت المغتربين في الوقت المناسب”.

ودعت “كل الأطراف السياسيين إلى الانخراط بشكل مسؤول وبناء في العملية الانتخابية والحفاظ على الهدوء والتزام إجراء انتخابات سلمية لمصلحة البلد وجميع اللبنانيين”.

وطالبت “كل الفاعلين السياسيين باتخاذ كل الخطوات اللازمة لتشجيع وتأكيد تضمين مرشحات في قوائمهم الانتخابية وتعزيز التمثيل السياسي للمرأة ومشاركتها في جميع المجالات”.

وأكدت “استمرارها في الوقوف الى جانب لبنان وشعبه”.

وتضم “مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان” الامم المتحدة وحكومات الصين وفرنسا وألمانيا وايطاليا والاتحاد الروسي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الاميركية مع الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية.

وأطلقها في أيلول 2013 الامين العام للأمم المتحدة والرئيس ميشال سليمان “من أجل حشد الدعم والمساعدة لاستقرار لبنان وسيادته ومؤسسات دولته”.

مقالات ذات صلة