سلام استقبل وفد المركز الثقافي الإسلامي مركزا على افساح المجال للشباب في المشاركة الفاعلة لنهضة الوطن

زار وفد من “المركز الثَّقافي الإسلامي”، برئاسة رئيس المركز الدكتور وجيه فانوس، الرئيس تمام سلام، في دارة آل سلام في بيروت، ” للتشاور مع دولته في الأوضاع الوطنية المقلقة الراهنة”، بحسب بيان للوفد.

وضم الوفد السفير هشام دمشقيَّة والمفتش العام للأوقاف الإسلاميّة الدكتور أسامة حداد وعبد الهادي المحيسن والعميد المتقاعد فؤاد آغا والشّيخ بلال الملا والمحامي رامي عيتاني والمدير التّنفيذي للمركز سليم سربيه.

واجرى الحاضرون، وفق البيان، “جولة أفق موسعة مع دولة الرئيس سلام، الذي أكد أهمية المرحلة الوطنية الحالية، مبينا دقة الوضع السياسي فيها وما يفرضه من تحديات، مركزا على “ضرورة اعتماد أقصى درجات الوعي للمسؤولية الوطنية والحكمة السياسية في التعامل مع هذه المرحلة وما تتطلبه من اختيارات ومواقف. وركز دولته ايضا على ما ورد في رسالة عزوفه عن التّرشح للانتخابات النّيابيّة، من إفساح في المجال الوطني لقوى الشابة للتّعبير عن أفكارها وهواجسها، وسعيها إلى المشاركة الفاعلة في تحقيق الإرادة الشّعبية لنهضة الوطن”.

وبين الدكتور فانوس، أن “المركز الثّقافيّ الإسلامي” مستمر في العمل الوطنيّ، وخصوصا في هذه المرحلة الشّديدة الدقة والخطورة والعظيمة المسؤوليّة، على تعزيز فاعليّته الوطنيّة الإسلاميّة، وتوسعة مجالات وجوده على الساحة الثقافية الإسلامية، ممتنا أواصر الوحدة الوطنيّة بين اللبنانيين كافة، وتأكيد أساسية التّفاعل العربي البنّاء مع الشّعب اللبناني وإصرار على إغناء الأبعاد الإيجابيّة العلاقات الوطنيّة العربيّة”.

مقالات ذات صلة