السفارة الاميركية والجامعة الأميركية في بيروت تطلقان حملة تلقيح ضد كورونا في مستشفى هيكل في طرابلس

أطلقت السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا، يرافقها الدكتور فادي سنان ممثلاً وزير الصحة العامة الدكتور فراس أبيض، والدكتورة سهى كنج، ممثلةً رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري، حملة تطعيم بلقاح موديرنا ضد جائحة كوفيد-19، وذلك في مستشفى هيكل في مدينة طرابلس.

وقامت الولايات المتحدة من خلال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، بالتبرع بأكثر من 600 ألف لقاح، بهدف دعم استراتيجية التطعيم الوطنية لحكومة لبنان ضد جائحة كوفيد-19. وتعمل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، بدعمٍ وإشراف من وزارة الصحة العامة على تطعيم وتحصين أكبر عدد من الأفراد في جميع أنحاء لبنان والتأكد من توزيع اللقاحات بشكل عادل وشفاف وآمن.

وفي إطار جهودها لتحقيق هذا الهدف، تتعاون الجامعة الأميركية في بيروت، مع عدد من المستشفيات والمراكز الطبية والجامعات والمؤسسات غير الحكومية، للوصول إلى المناطق النائية التي لا تزال نسبة التلقيح فيها متدنية.

وستتواصل حملة التطعيم على مدى ستة أشهر، وستقام في كلٍ من المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت وفي البقاع في مستشفى رياق، وفي محافظة الشمال في كلٍ من مستشفى ألبير هيكل و مركز اليوسف الاستشفائي مستشفى النيني. وتطال حملة التطعيم هذه، النساء من عمر 18 عاماً وما فوق والرجال من عمر 25 عاماً وما فوق.

هذا وقد قدمت الجامعة الأميركية في بيروت التدريب للطواقم الطبية في المستشفيات والجامعات وغيرها من المؤسسات على كيفية استخدام لقاح موديرنا وعملية التسجيل، وسوف تعمل على ضمان تنسيق التواصل بين الأطراف المشاركة وتوزيع اللقاحات في مراكز التطعيم والعيادات المتنقلة.

وقالت الدكتورة سهى كنج، ممثلة رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري: “نحن نشكر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID على وقوفها إلى جانب الجامعة الأميركية في بيروت ولبنان، ونحن نواصل في جهودنا لتحديد وتصنيف هذه الجائحة الذي تؤثر بشدة على بلدنا الحبيب”.

وفي كلمتها للمناسبة، قالت السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا: “ما نشهده اليوم يُعتبر أكبر تبرع منفرد للقاحات للبنان… وهذا المركز، هو أحد المراكز والعيادات العديدة التي ستعمل على توزيع هذه اللقاحات وإيصالها للمواطنين مع التركيز على الأفراد الذين يعيشون خارج مدينة بيروت. ومنذ انتشار جائحة كوفيد-19، عملنا إلى جانب الجامعة الأميركية في بيروت وهيئات المجتمع المدني والشركات الخاصة، واتحاد يضم عشرة مستشفيات شريكة في جميع أنحاء لبنان، للتخفيف والحد من الآثار الاجتماعية والاقتصادية والصحية لجائحة كوفيد-19 والاستجابة لتداعياتها. وقدمت الحكومة الأميركية إلى لبنان أكثر من 100 مليون دولار من المساعدات المتعلقة بهذه الجائحة، والتي تنوعت بين تجهيزات الحماية الشخصية إلى وحدات الفحص عن طريق السيارات المتنقلة”.

من جهته قال الدكتور فادي سنان، ممثلاً وزير الصحة العامة:” تلقينا اليوم بكل سرور أكثر من 600 ألف جرعة من لقاح موديرنا وجونسون آند جونسون، كتبرع من حكومة الولايات المتحدة الأميركية لدعم عمليات التطعيم في لبنان. ويعتبر هذا التبرع الكبير والمهم، من أكبر التبرعات في إطار اللقاحات المقدمة إلى وزارة الصحة العامة. ونحن نقدر عالياً هذه المبادرة التي تشكل دلالة واضحة على التزام حكومة الولايات المتحدة”.