انتقادات لإضراب سائقي لبنان: السلطة تتظاهر ضد السلطة!

طليس": من الظلم تسخيف أو التخفيف من معاناتنا .. الإضراب نجح وشارك فيه 98% من السائقين

طرح إضراب السائقين الذي دعت له نقابات النقل البري أمس علامات استفهام لجهة توقيته وأهدافه حيث اعتبر البعض أن “السلطة تتظاهر ضدّ السلطة”، انطلاقاً من أن رئيس اتحاد النقل البري بسام طليس هو عضو في الهيئة السياسية لـ”حركة أمل”، فيما رأى البعض الآخر أن “رسالة الإضراب” تأتي في سياق المعركة السياسية المفتوحة بين بري ورئيس الجمهورية ميشال عون.

ورفض طليس ما وصفها بـ”الافتراءات”، مؤكداً أن إضراب الخميس لا يمثله هو فقط إنما هو صرخة من قبل جميع السائقين، وأكد أن الإضراب نجح بشكل كامل وشارك فيه 98 في المائة من السائقين.

ورداً على الاتهامات التي اعتبرت أن السلطة تظاهرت ضد السلطة، قال طليس لـ”الشرق الأوسط”: “من الظلم تسخيف أو التخفيف من معاناة وصرخة السائقين الذين ينتمون إلى كل الطوائف وجميعهم يعانون من الأزمة نفسها وباتوا غير قادرين على تأمين لقمة عيشهم وهم الذين يقومون بدور الدولة حيث لا وجود لقطاع النقل العام”، مضيفاً: “إذا أنا عضو في الهيئة التنفيذية في حركة أمل وغيري ينتمي إلى هذا الحزب أو ذاك لا يعني أن جميع السائقين ينتمون إلى أحزاب أو أن قرار الإضراب أتى بخلفية سياسية”، مؤكداً: “بدل انتقاد الحكومة التي لم تنفذ وعدها بدعم السائقين انهالت علينا الاتهامات اليوم وكأننا نحن من يقف خلف ما يحصل في لبنان”.

مقالات ذات صلة