إعتراض بلدية طرابلس على عملية تزفيت الشوارع المحيطة بجامع طينال يثير خلافاً مع المتعهد والأهالي

أدى اعتراض بلدية طرابلس على الأشغال وعملية التزفيت في محيط جامع طينال إلى حصول خلاف مع المتعهد والأهالي، وقد بررت ذلك بعدم مطابقة التزفيت والترصيف للمواصفات المطلوبة.

وأفاد بيان للبلدية ان مستشارها “المهندس رامي ذوق تفقد الأشغال مع دورية من شرطة البلدية، مبديا رفضه لطريقة التزفيت، فأصر المتعهد على إكمال الأشغال بعد أن حرض تجار واهالي المحلة، عندها أخبر ذوق رئاسة البلدية بالأمر، وعلى الفور توجه نائب الرئيس المهندس خالد الولي بعد التنسيق مع رئيس البلدية الدكتور رياض يمق، إلى الموقع يرافقه رئيس لجنة الهندسة في المجلس البلدي المهندس جميل جبلاوي، وإنضم اليهم رئيسة مصلحة الهندسة في البلدية المهندسة عزة فتفت وقائد شرطة البلدية المؤهل ربيع حافظ، فأجمعوا على عدم مطابقة الأشغال للمواصفات، مطالبين بإيقافها فورا، وعندها تدخل التجار وبعض الأهالي مطالبين بإكمال الأشغال بتحريض من المتعهد وتحت حجة تعطيل اشغالهم قبيل عيد الأضحى المبارك، وتطور الخلاف بين وفد البلدية وعناصر الشرطة والأهالي، وهنا وافق المتعهد على إيقاف الأشغال لاستكمال المطلوب حسب المواصفات، وبعد مغادرة وفد البلدية، عاد المتعهد وأكمل الأشغال دون مراعاة المواصفات”.

واختتم البيان: “لدى وصول المعلومات بإكمال الأشغال، استدعى رئيس البلدية ونائبه استشاري الأشغال الذي حضر الى البلدية واستمع إلى الملاحظات المطلوبة، ووافق عليها، وأكد انه سيطلب من المتعهد إزالة الزفت وإعادة الأشغال حسب المواصفات بعد عطلة عيد الأضحى”.

مقالات ذات صلة