قاووق: لبنان الرسمي مطالب بالدفاع عن السيادة بوجه تدخلات عدد من السفراء

أقام “حزب الله” مجلس لطم حاشد في مجمع الإمام الحسين في مدينة صور، لمناسبة الذكرى الثانية لمقتل قائد الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، في حضور عضو المجلس المركزي الشيخ نبيل قاووق، وجمع من الأهالي، وسط التزام الإجراءات الوقائية والصحية كافة.

بعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، أكد قاووق أن “حزب الله وبعد أربعين عاما من الاستهداف المتواصل عليه، لم يزدد إلا تأثيرا وتأييدا في لبنان والمنطقة”، مشيرا إلى أن “المنهزمين في المنطقة يشنون هجمة سياسية وإعلامية على حزب الله في مغامرة خاسرة لتعويض خسائرهم”.

وقال: “إن شعار الاحتلال الإيراني دليل على قمة الإفلاس والحقد الأعمى، لأن أحقادهم عمتهم عن إدراك ما يضرهم وما ينفعهم”.

وشدد على أن “لبنان الرسمي مطالب بالدفاع عن السيادة بوجه تدخلات وإساءات عدد من السفراء الذين يمعنون في مخالفة الأصول الدبلوماسية، ويبثون سموم التفرقة بين اللبنانيين”.

ورأى أن “تدخل بعض السفارات في الشؤون الداخلية يشكل تهديدا حقيقيا للأمن القومي”، مؤكدا أن “الموقف الإسرائيلي منا ومن خصومنا يكشف حقيقتنا وحقيقتهم”.

وختم قاووق: “إن الذين تمتدحهم إسرائيل لا شأن لهم بالكرامة الوطنية، والذين تستهدفهم هم تاج الكرامة الوطنية”.

بعدها، لطم المشاركون صدورهم على وقع اللطميات التي قدمها الرواديد حسين قميحة، وحسين خير الدين، ويوسف خزعل.

مقالات ذات صلة