بعد احتجاجات دامية.. استعادة النظام في كازاخستان بمؤازرة القوات الروسية

عقب الإحتجاجات الدامية التي اندلعت في الثاني من الشهر الحالي وأثارت غضب الشارع بسبب زيادة أسعار الغاز، أعلن رئيس كازاخستان قاسم  توكاييف في كلمة متلفزة فرض القوى الأمنية النظام في معظم المناطق، وأن السلطات المحلية تسيطر على الوضع، وأَضاف : نرفض أي تفاوض مع المحتجين سنقضي على المسلحين وسنسحق من لن يسلموا أنفسهم”، أعطيت الشرطة الضوء الأخضر لفتح النار على المتظاهرين من “دون إنذار مسبق” لوضع حد للفوضى أشكر بشكل خاص الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإرساله قوات للمساعدة في إنهاء أيام من أعمال الشغب الدامية 00لقد استجاب بسرعة كبيرة لندائي”.
بدورها أعلنت وزارة الداخلية في بيان عن “تصفية 26 مجرما مسلحا” واعتقال أكثر من ثلاثة آلاف من “هؤلاء المجرمين” وفق تعبيرها، ومقتل 18 من أفراد الشرطة والحرس الوطني منذ بداية الاحتجاجات مؤكدةً أن جميع المناطق “تم تحريرها.
ووصلت قوات روسية ومن دول أخرى حليفة لموسكو  إلى كازاخستان لدعم السلطات، وأفادت وسائل الإعلام الروسية، أن قوات حفظ السلام التى أرسلت إلى كازاخستان تتكون من 2500 جندى وقد يستمر وجودُها لأيام أو أسابيع.
يذكر أن قوة لحفظ السلام تابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي -وهي تحالف عسكري لجمهوريات سوفياتية سابقة-وصلت إلى كازخستان في مهمة أمنية.