مجلس التنفيذيين اللبنانيين: كفى عبثا بمصالح البلاد والعباد

اعتبر مجلس التنفيذيين اللبنانيين ( في بلاد الاغتراب )، في بيان، ان خطاب الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله “محاولة جادة لفك آخر ترابط للبنان مع دول الخليج العربي ألا وهو وجود الجاليات اللبنانية المقيمة في هذه الدول، محرضا على ترحيلها او زعزعة وجودها وذلك بعدما تم الاجهاز المنهجي على العلاقات السياحية والاقتصادية عبر ضرب قطاع المصارف ووقف التصدير”.

وتابع البيان: “فاته أنه لم يحصل بأن هددت السعودية أو أي من دول الخليج العربي الجاليات اللبنانية بالترحيل، بل على العكس كلما اشتدت الازمة كانت تسارع الى طمأنة هذه الجاليات بانه مرحب بها وهي جزء من النسيج العربي المقيم فيها”.

وتوجه المجلس إلى اللبنانيين “بالرد على هذه المقولات وفضحها وتعداد اللبنانيين المغتربين في دول العالم كافة وفي دول الخليج العربي وهل هم رهائن؟ أم هم الرئة التي تمدهم والوطن بمقومات الحياة بلا كلل وبلا ملل؟”.

وختم البيان: “كفى عبثا بأمن ومصالح البلاد والعباد عودوا الى لبنانيتكم كفوا عنا شركم”.