سلام: جذور المشكلة هي الدولار ودور المنصات… وصندوق النقد مستعجل لانقاذ لبنان

اعتبر وزير الاقتصاد والتجارة امين سلام اننا لو كنا في منظمة التجارة العالمية كان لدينا حماية لا يمكن ان مسها.

وقال في حديث ضمن برنامج “صوت الناس” عبر منصة “صوت بيروت انترناشيونال” وlbci : “عندما وصلنا الى جنيف الغيت القمة بسبب كورونا وسنحت لنا الفرصة بالجلوس مع المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية وفتحنا موضوع انتماء لبنان للمنظمة”.

ad
وعن الازمة الاقتصادية التي يعاني منها لبنان لفت الى اننا اليوم “لدينا 22 ألف متجر وفي كل شارع مولد كهرباء ومطاحن وافران ومشورانا هو تعزيز الثقة والمصداقية”.

اضاف: “وزارة الاقتصاد لسنوات طويلة انتقص من دورها كثيرا وتحولت الى وزارة تلاحق الافران، وحماية المستهلك لديها قانون منذ 1964 وهذا القانون لا نزال نسير عليه وهذا امر غير مقبول”.

وتابع: “في لبنان 1055 بلدية واذا كل بلدية فرزت شرطي واحد بالاضافة الى مراقبي وزارة الاقتصاد يصبح العمل جيدا وهناك دور ستلعبه البلديات”.

واشار الى ان “هناك بلديات لا تتجاوب ونحن نعمل على موضوع مشاركة طلاب الجامعات لمساعدتنا تقنيا ونريد اخصائيين والهدف من اجتماع يوم الجمعة كان تأمين مؤازرة امنية من خلال الاجهزة”.

وقال: “نعمل على توسيع الشق الرقابي ونعمل ايضا مع القضاء وجذور المشكلة هي الدولار ودور المنصات وطرحت الموضوع لمرات عدة والمشكلة ان الدولار يجري التلاعب به من المنصات”.

وأردف: “معظم منصات الدولار موجودة في تركيا وهذا الموضوع رهن السلطات الامنية والقضائية للتواصل مع الدول الاخرى من خلال وزارة الداخلية ووزارة العدل”.

وردا على سؤال قال: “الهدف كان الا التقي صندوق النقد الدولي في الخارج والاجتماعات التي حصلت خلال سفري هو استقبال الوفد الجديد الذي تم تعيينه من صندوق النقد وبروتوكوليا يأتي الفريق الجديد لتقديم اوراق اعتماده”.

ولفت سلام الى ان “هناك اصرارا على التفاوض مع صندوق النقد لوضع نتائج قبل الانتخابات النيابية لان هناك خوفا من الدخول الى استحقاقات نيابية ورئاسية وحكومية لكي لا تتطور الامور سلبيا”.

واكد ان وزير الاقتصاد ان صندوق النقد مستعجل لانقاذ لبنان وفي جنيف حصل تأكيد ان بنود الانضمام الى منظمة التجارة العالمية مشابهة لشروط صندوق النقد.

مقالات ذات صلة