قرداحي: دعوة الراعي لاستقالتي زاد من الضغط النفسي عليّ .. لكن قراري كان ذاتياً ومستقلاً

أكّد وزير الإعلام المستقيل جورج قرداحي أنّ قرار إستقالته كان قراراً ذاتياً ومستقلاً، مشدّداً على أنّه لم يكن متمسكاً بالوزارة، معتبراً أنّ “حزب الله دعمه لأنّه وجد موقفه سيادياً”.

وكشف قرداحي، في حديث صحفي، أنّ هناك من إتصل بالبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وطلب منه أن يدعوه إلى الإستقالة، مضيفاً: “هذا زاد من الضغط النفسي عليّ”.

وشدّد على أنّ “قرار إستقالتي هو قرار ذاتي ومستقل ولم أكن متمسكا بالوزارة، ورئيس تيار “المردة” سليمان فرنجية أكد لي أنّه معي في أي قرار أتخذه سواء بالبقاء في الوزارة او الإستقالة”.

وعن تصريحات البطريرك الراعي الأخيرة، قال قرداحي: “غير صحيح ما قاله الراعي انه اتصل بالسفير السعودي، والحقيقة انه طلب من وليد غياض الإتصال بالسفير السعودي لكنّه لم يردّ عليه”.

وأكّد قرداحي أنّه على مسافة واحدة من الجميع، وأنّ “حزب الله شعر أن موقفي موقف سيادي لذلك دعمني وأنا شاكر لذلك وكنت أتمنى من كل الأطراف أن يكون موقفهم سياديا”.

وأضاف: “الحملة ضدّي بدأت منذ لحظة وصولي الى المطار و”عيب” الكلام أنني أتيت من أجل قمع الإعلام وتوزيري أربك الجميع”، لافتا إلى أنّ “الحملة ضدي وصلت الى حد فبركة الأخبار بحقي ونشر الشائعات عن بيع عقارات وتعويضات”.

مقالات ذات صلة