إعلامُ السَكْتِ في عَصْرِ الصَّمْت..!

كتب الوزير جورج كلاس على صفحته “الفيسبوكية”:

قَبلَ البدءِ.. كان الصَمْت

و في البدء.. كانت الكلمة

و بعدَ البدءِ.. وَجُبَ السَكْت..!

صَمْتُ الصَوت

و صَفنَةُ السَكْت

أبلغُ كلام في مِحنَةِ الأيام…!

فَكِّرْ قَبلَ ان تُعَبِّر

إِذَّاكَ لا تُعَاتَب …

لا تُسَاءَل …

لا تُلاحَق …

لا تُراقَبَ…لا تُلام..!

السكوتُ عن العَيْبِ

لَيسَ أَعَيْبُ الكبائِر… !

السكوتُ ، لا يُراقَب

لا يُمنعُ ، لا يُقهَرُ ،

لا يُزجَرُ ، لا يُؤذي ،

لا يُفسَّرُ بالمقلوب

عَصِيٌ عنِ التضليل..!

جانب التلفزيونات قَصْرا

سعادة (الإعلامي) اللبناني حَصْراً ؛

عندما لا تعرفُ

(ماذا) تتكَّلَّم..؟

ولا (لماذا ) تتكلَّم ..؟

ولا (كيْفَ ) تتكلَّم …؟

ولا ( أيْنَ ) تتكَلَّم …؟

ولا (متى ) تتكلّم …؟

ولا( إلى مَنْ ) تتكلَّم …؟

و لا ( عَنْ مَنْ) تتكلّم..؟

ولا تقوى على التَعَلُّم

ولا تتجرّأ على التَّكلُّم

إِلْزَمٍ الصَّمْتَ

وإٍحْتَرِفِ السَّكْتَ…

ولا تتكَلَّمْ…!

وإِبْتَعٍدْ عنْ ثلاثة:

التّوقُّعِ ؛ و التنَبُّؤِ ؛ والإرتقاب

فلا تُحَلِّلْ

ولا تُعَلِّلْ..

ولا تُتْحِفْنا بأَيِّ جواب..!

فقط …إِسْتَأْذِنِ الناسَ

قُلْ لهم: ” قتلني النعاس”

عَجِّلْ أدْخُلْ فِراشَكَ

خَبِّئْ ألفاظكَ تحتَ الوِسادة

و عَلِّقْها في عُنُقِ الليلِ قِلادَة

إِسْتَوْدِعِ صَدْرَكَ كُلَّ كلام

أدفنْ رأيَك ، تثاءَبْ نَمْ

أَدِرْ ظَهْرَكَ للأيّام

إِصْنَعْ الأوهامَ

رَوِّحْ عن نفسِكَ بالأحْلام

وقُلْ : “على الدُنيا السَّلام

رجوناكَ ..

نَمْ ملءَ عَينَيٍك

أُشْخرْ مَلْوَ خَيْشَمَيْك

أُطْمُرْ رأسك

جَرِّدْهُ من الأوهام

غَلِّفْهُ بالحِرام

صُمْ عن التعليل

صَهْ عن التحليل

مَهْ عن التضليل…

نُريدُ أَنْ نَنام..!

 

مقالات ذات صلة