دولار السوق السوداء عند أعلى مستوى تاريخي… إلى أين سيصل بعد؟

يواصل دولار السوق السوداء ارتفاعه الجنوني اليوم، وبلغ في التعاملات المسائية اليوم 24 ألفاً و800 ليرة لبنانية بيع للصراف، و25 ألف ليرة شراء للدولار الواحد. وكان متوسط سعر الصرف في التعاملات الصباحية اليوم 24 ألفاً و400 ليرة لبنانية.
كيف فسّر الخبراء ارتفاعات الدولار لـ”النهار”؟
يرى الخبير الاقتصادي الدكتور فادي خلف أنّ “الدولار ارتفع في السوق السوداء إلى ما يزيد عن الـ10 آلاف ليرة لبنانية خلال هذا العام ووصل إلى 23 ألفاً و400 ليرة بعد اعتذار الرئيس سعد الحريري عن تشكيل الحكومة، ثمّ عاد وتراجع لكنه صعد مجدداً وتقلّب ضمن هوامش ضيّقة باتت الآن مرتفعة. ذلك أنّ هامش الدولار بات 21 ألفاً و23 ألفاً، لذلك فإن تراجعه إلى 21 ألف ليرة يُنظر إليه على أنّه نزول لسعر صرف الدولار. وتالياً يكون المتعامل بالدولار قد اعتاد على السعر العالي. وأصبح المواطنون، من الناحية التقنية، مستعدين لقفزات جديدة”.

وتابع خلف: “نترقب أن يحصل تمويل خارجي بدءاً من نهاية العام وصولاً الى بدء الانتخابات لتمويل الحملات الانتخابية، وهذا الأمر من شأنه أن يحدّ من الارتفاعات المتوقعة للدولار في الفصل الأوّل من العام 2022، وسيكون صعود العملة الخضراء دون الـ30 ألف ليرة”.

ويعتبر خلف أنّه “بعد الانتخابات النيابية، ستعتبر الحكومة مستقيلة حكماً، وستصبح حكومة تصريف أعمال، وبعد ذلك تأتي الانتخابات الرئاسية التي تطيح بدورها بالحكومة في حال تشكيلها. إلّا أنّ تاريخنا يشير إلى أنّ أمل تشكيل الحكومة بعد الانتخابات النيابية وقبل الانتخابات الرئاسية خلال أشهر قليلة ضئيل جدّاً، وسيؤدي إلى تشنّج في البلد. وجميع المؤشرات تدّل على أنّ الدولار سيتجاوز في ربيع الـ2022 عتبة الـ30 ألف ليرة”.

وفي رأيه، “من المرجّح أن يرتفع الدولار إلى ما يزيد عن الـ35 ألفاً بين فصل الربيع ونهاية العام 2022”.

ما أسباب ارتفاع الدولار؟
“هذا السعر الفعلي الآيل إلى مزيد من الصعود”
أوضحت الخبيرة في الشأن النقدي الدكتورة ليال منصور لـ”النهار” أنّها قالت “قبل تشكيل الحكومة إنّ الدولار سينخفض بعد التشكيل لكنه سيعود ويرتفع من جديد”. وشدّدت على أنّ “هذا هو سعر صرف الدولار الفعليّ، وهو آيل إلى الارتفاع والتقلّبات”.

وفي هذا السياق، أفادت منصور “النهار” بأنّ “المؤشرات الاقتصادية لا تزال على حالها، وإلى مزيد من التأزم، فلا تصنيف لبنان تغيّر، والإصلاحات الفعليّة لم تنطلق بعد، وارتفاع الدولار – تالياً – أمر طبيعيّ، في ظلّ هذه الظروف”.

هل من مبرّرات أخرى للارتفاع؟
“خروج المغتربين وطلب الدولار للاستيراد”
يقول بعض الخبراء إنّ من أسباب ارتفاع الدولار أيضاً خروج المغتربين من لبنان بعد انتهاء موسم الصيف، وإن الطلب على الدولار مرتفع لحاجات الاستيراد.
دولار السوق السوداء يحلّق… ما مصيره في الأشهر المقبلة؟
تشرح الدكتورة منصور في الفيديو أدناه مصير سعر الصرف في الأشهر المقبلة، بالإضافة إلى الحلّ المناسب لسعر الصرف.
الارتفاع الجنوني للدولار ينعكس على عمل “السوبرماركت”… كيف ستتغيّر أسعار السلع؟
بعد أن تجاوز سعر صرف الدولار في السوق السوداءالـ24 ألف ليرة، يترقّب المواطنون، في حالة من الهلع، انعكاس هذا الارتفاع على أسعار #السلع. في هذا الإطار، يؤكد نقيب أصحاب ”
السوبرماركت” نبيل فهد، في حديث لـ”النهار”، أنّ “تُغيّر أسعار السلع يرتبط بلوائح أسعار المورِّدين، لكن مع الارتفاع الأخير لسعر صرف الدولار، لم تستلم بعد “السوبرماركت” لوائح أسعار جديدة منهم، ونتوقّع أن نشهد تغيّراً بارتفاع الأسعار ابتداءً من الإثنين المقبل”.

في السياق نفسه، يوضح نقيب مستوردي المواد الغذائية، هاني البحصلي، لـ”النهار”، أنّ الأسعار تتغيّر عادةً بعد حوالي 4 إلى 5 أيام من إرسال المستوردين للوائح الأسعار إلى “السوبرماركت”، لكن أصبحت التقلّبات سريعة لدرجة أنّ الأسعار ترتفع في الوقت نفسه مع ارتفاع سعر الدولار، وحتى الشركات المستورِدة أصبحت أسرع في تقديم لوائح جديدة لأسعارها، لا بل هناك أحياناً لوائح شبه يومية للأسعار وفقاً لأسعار الصرف”.

ويضيف: “مع الارتفاع الحادّ يوماً بعد يوم لسعر الدولار، لم يعد ينتظر التاجر لوائح المورِّد، وبات يعدّلها تلقائياً لتغطية فارق سعر الصرف، وهذا أمر مؤسِف”.

ويرى البحصلي أنّه “لا ضبط للتفلّت الحاصل، وصحيح أنّه بدأ منذ أشهر، لكن كان هناك سلعاً لا زالت مدعومة آنذاك، أمّا الآن، فلا قدرة على لجم هذه الفوضى وارتفاع سعر الدولار، مع غياب دور الدولة”.

مقالات ذات صلة