مشكلة تواجه “السوبرماركت” بسبب البطاقات المصرفية… الأموال عالقة في المصارف

تواجه “السوبرماركت” مشكلة كبرى ستنعكس حتماً على المواطنين الذين ما زالو يدفعون ثمن شراء السلع عبر البطاقات المصرفية. إذ يتحدّث نقيب أصحاب السوبرماركت، نبيل فهد، لـ”النهار” أنّ “قطاع “السوبرماركت” هو الوحيد الذي لا يزال يقبل أن يدفع الزبائن له بالبطاقات المصرفية، لكن كمية الدفع عبر هذه البطاقات تضاعف بشكل هائل خصوصاً في بيروت وجبل لبنان، إذ زاد استخدام هذه البطاقات إثر تطبيق التعميم 158 القاضي بتسديد أموال جزء من المودعين، نصفها بـ الدولارلار والنصف الآخر ينقسم بين مبلغ بالليرة على سعر 12000 ليرة وبطاقة مصرفية بالليرة”.

ويضيف فهد أنّ “الناس يدفعون في “السوبرماركت” عبر هذه البطاقات لكنّنا غير قادرين على تقاضي هذه الأموال من المصارف وإخراجها منها، وهنا تكمن المشكلة في عدم تمكّن “السوبرماركت” من دفع هذه الأموال للمورِّدين بمختلف أنواعهم وحتى لدفع ثمن المازوت، إذ نحن بحاجة إلى الدولار أو إلى الليرة نقداً، لكن الأموال التي يجب أن نتقاضاها ثمن السلع، عالقة في المصارف ولا يمكننا استعمالها بشيء”.

ويحذّر فهد، عبر “النهار”، “من عدم إيجاد حل لهذه المشكلة”، لافتاً إلى “ضرورة إيجاد سبيل لإخراج هذه الأموال من المصارف لنتمكّن من دفعها للموردين وللاستيراد وللمصانع المحلية، وإلّا ستتوقّف “السوبرماركت” عن قبول الدفع عبر البطاقات، إذ لا خيار أمامنا”، مؤكداً أنّ “هذه المشكلة بدأت منذ فترة لكنّها تأزّمت حالياً مع تعاظم المبالغ العالِقة في المصارف”.

مقالات ذات صلة