عوض ل”صوت كل لبنان”: كلمة “قريبا” في تصريح الرئيس ميقاتي عن انعقاد مجلس الوزراء تعني ان الطبخة لم تنضج بعد!

قال المشرف على موقع “الانتشار” الزميل ابراهيم عوض تعقيبا على تصريح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بأنه سيدعو الى انعقاد جلسة لمجلس الوزراء بأن “الرئيس قال كلمة “قريبا”.وكلمة قريبا في المفهوم المعروف تعني ان الدعوة قد تحصل بعد اسبوع او اسبوعين او ثلاثة، بمعنى أن الأمور لم تصل الى حد دعوة فورية لمجلس الوزراء، اذ لا بد ان يجرى المزيد من الاتصالات والمشاورات قبل الدعوة الرسمية للمجلس، خصوصاً وانني استمعت لكلام نائب الأمين العام ل”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم قبل قليل يقول فيه ان الحزب مع انعقاد مجلس الوزراء ولكن على ان تذلل الأسباب التي حالت دون الاجتماع”٠

ورأى عوض، في حديث لاذاعة “صوت كل لبنان” ضمن برنامج “راديو راما ” مع الزميل علاء خوري، ان كلام الشيخ قاسم واضح وصريح ومفاده ان “لا عودة إلى مجلس الوزراء الا بعد حل المشكلة التي على أساسها فُضّ المجلس، وهي قضية القاضي طارق البيطار” ، مشيرا في السياق ان “لا علاقة لقضية الوزير جورج قرداحي على الاطلاق بعودة جلسات الحكومة. بمعنى انه لو حلت قضية القاضي بيطار على سبيل المثال لتم التئام المجلس ولجرى البحث في قضية الوزير قرداحي داخله” ٠

وأسف عوض لما آلت اليه الأمور قائلا:” نحن نريد انعقاد الحكومة اليوم قبل الغد ولكن ما باليد حيلة ..والرئيس ميقاتي مشكور لما يقوم به على كافة الصعد٠ واوجه تحية له على صموده وبقائه في رئاسة مجلس الوزراء ،خصوصا ان كلاما، تردد بعد قضية الوزير قرداحي وقبلها قضية المازوت الإيراني، بأن الرئيس ميقاتي يتجه لتقديم استقالته. وهذا ما لم يحصل وشكل عاملا ايجابيا بالنسبة للوضع في لبنان”٠

مقالات ذات صلة