سمير جعجع.. بالوقت الصعب

حقّقت إطلالة د. سمير جعجع عبر برنامج “صار الوقت” على شاشة ال MTV أرقاماً قياسيّة في نسبة المشاهدة تقول اوساط مطلعة ما تُرجم تفاعلاً جماهيريًّا لم يسبق له مثيل فامتلأت مواقع التواصل الإجتماعي بالتّعليقات المؤيّدة والمُعارضة.

إطلالة حملت مواقف حاسمة وحازمة من أكثر الملفات حساسيّة من حادثة قبرشمون والمجلس العدلي، القرار السياسي بضبط المعابر، قدرات الجيش اللبناني وحزب الله، دور رئاسة الجمهورية، ملفات الفساد وغيرها وهو ما انعكس ردود فعل بعض المسؤولين السياسيين ممن علقوا على كلامه. جعجع لم يُهادن في كلامه البتّة تقول الاوساط نفسها فحمّل الرئيس ميشال عون مسؤوليات مباشرة لاتّخاذ مواقف صارمة، انطلاقاً من موقعه، ترتبط بالسّيادة ووحدة الدولة وديمومة المؤسسات، كما لم يتردّد في تحميل بعضاً من حلفائه وخصومه على السّواء مسؤوليات متعلّقة بملفات هدر وفساد كمسألة استقدام البواخر.

رغم كلّ التجاذبات التي حكمت مواقع التّواصل وأظهرت الأحكام المسبقة والمعدّة سلفا بين قواعد الأحزاب المتناحرة، لا يسع القاصي والداني، مَن يُناصره ومَن يُخالفه، سوى التوقّف عند ميزةٍ يمتلكها جعجع وهي قول الأمور كما هي دون مواربة أو حسابات ربح وخسارة.

 

 

مقالات ذات صلة