زعيتر: الإنتخابات النيابية حاصلة في مواعيدها وكل المؤامرات لن تنال من خط ونهج المقاومة

أشار عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب غازي زعيتر إلى أن “مشهد الحرائق التي إجتاحت المناطق من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب مؤلم.”
وأضاف: “ليس بالبعيد كانت هذه المنطقة تتعرض لحرائق مماثلة وهل بات هذا الامر عاديًا وهل تتعامل الدولة مع هكذا أحداث بمسؤولية؟.”
وطالب زعيتر خلال إلقائه كلمة حركة أمل في لقاء المصالحة بين أبناء عشيرة آل جعفر في بلدة فيسان في الهرمل “بالتحقيق في أسباب هذه الحرائق.”
وإعتبر زعيتر أن “الإنتخابات النيابية حاصلة في مواعيدها وكل المؤامرات التي حيكت منذ “حراك تشرين” وكل الحملات الاعلامية والتضليلية لن تنال من خط ونهج المقاومة وستبقى المعادلة الماسية “الجيش والشعب والمقاومة” عنوان قوة لبنان مهما زادت المؤامرات والضغوط على انساننا في هذا الوطن.”
وأضاف: “من يحاول التشويش على هذا الإستحقاق لن ينال مراده ونقول لهم أن الاوطان لا تبنى بالمصالح الشخصية وبالكيدية والتضليل بل باحترام القوانين والدستور والحفاظ على المؤسسات.”
وقال: “إن الإستحقاق الإنتخابي هو محطة من محطات النضال الوطني في وجه الطائفية والإقطاعيات الجديدة ونأمل أن ننتخب للوطن الذي يليق بأهله لا الوطن الذي يريد البعض تقسيمه وتقزيمه على قدر حدود نفوذه وعصبياته.”
وتطرق إلى جريمتي المرفأ والطيونة مؤكدًا “أن الثنائي الوطني حركة “أمل” و”حزب الله” هم أكثر من يريد الحقيقة ومهما حاول البعض إستخدام مؤامراته وكيديته من أجل تسييس العدالة على حساب دم الشهداء ستأتي اللحظة التي تنكشف فيها حقيقة الجريمة وحقيقة المتآمرين.”
ولفت زعيتر إلى “أنه بعد إنتصارنا في تموز 2006 على اسرائيل نأسف اننا وصلنا الى اليوم الذي نرى فيه لبنان المنتصر مطوق من كل النواحي واسرائيل المنهزمة حرة وكل الابواب مفتوحة لها”، مضيفا “لا يظنن احدا ان بالضغط على شعبنا يمكن ان يحقق لاسرائيل ما لم تحققه هي بحروبها وادواتها، وليكن معلوما ان لبنان لن يتنازل عن حبة تراب او ذرة نفط لاحد وحقنا هو ملك لنا ولن نسمح بكل الوسائل اي مس فيه مهما تعرضنا للضغوط”.
وراى ان  “هناك دائما محاولات لخرق اللحمة بين حركة “أمل” و”حزب الله” ودق الاسفين بين القاعدتين ولكن الساعين لذلك خاسئون ومخطئون وسيبقى ابناء الصف الواحد كالبنيان المرصوص وما هذا اللقاء الا دليلا” عن صلابة تمسكنا بالمبادئ التي تعلمناها في مدرسة الامام الصدر”.
ودعا زعيتر الجميع إلى “حفظ لبنان ليبقى نموذجا رائدا للحوار بين الاديان، والى العمل من اجل وأد اي مشروع يرمي الى تأجيج الفتنة بين أبناء الدين الواحد وأبناء الوطن الواحد”.
وأكد زعيتر على أن “كتلة التنمية والتحرير” تعمل على اقتراح مشاريع قوانين من اجل حفظ حق الناس خصوصا، اموال والمودعين كما ونذكر للمرة الالف كل الحريصين على البلد عموما وهذه المنطقة خصوصا بقانون العفو العام” داعيًا “الدولة بالحضور الى هذه المنطقة لانها هي التي خرجت عن انمائها وامنها في كثير من الاحيان.”
وتابع زعيتر “نذكر ايضا بالقوانين التي تجاوزت الستين او سبعين قانونا ولم تسلك بعد الطريق التنفيذ وابرزها قانون زراعة القنب الهندي الذي مضى عليه وقت طويل ولم يسلك طريق التنفيذ، وليكن معلوما ان الرئيس بري يعمل دائما لاقرار كل اقتراح يتقدم الى المجلس وكفا تضليلا ولنذهب جميعا للنهوض بهذا البلد.”
وكانت كلمة للشيخ محمد يزبك باسم قيادة حزب الله شدد فيها على الاهتمام الكبير الذي اولاه الرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله لاتمام هذا اللقاء وتطرق الى مواقف حزب الله من الاوضاع الراهنة.

مقالات ذات صلة