حوري: المعيار لانعقاد جلسة لمجلس الوزراء هو الا تتحول الى متاريس

رأى مستشار رئيس الحكومة النائب السابق عمار حوري أن “رئيس الحكومة سعد الحريري لم يبخل في محاولة ايجاد الحلول وفتح ثغرة في الجدار منذ حادثة البساتين، ولكن كانت هناك مواقف متصلبة تحاول استهداف وليد جنبلاط في كل اتجاه”.

وأكد حوري في حديث الى “صوت لبنان (100.5)”، أن المتضرر من تعطيل مجلس الوزراء هم الناس الذين ينتظرون بعد اقرار الموازنة ما سينتج عن سيدر من فرص عمل ورفع نسبة النمو وخلق استثمارات جديدة”.

واعتبر حوري “ان المعيار لانعقاد جلسة لمجلس الوزراء هو الا تتحول الى متاريس وأن تعبّر عن حكومة لبنان وليس عن حكومات الآخرين”.

في موضوع المادة 95، قال حوري ان “من حق رئيس الجمهورية توجيه الرسالة ومن حق البرلمان أن يفسرها. ورأى أن الوقت ليس مناسبا لفتح نقاشات في مرحلة ما قبل الطائف واعادة فتح أمور تمّ حسمها. وقال ان المادة 95 من الدستور لا لبس فيها، ومن حق كل لبناني تولي الوظائف العامة ولا ميزة لأحد الا من خلال الجدارة. وقال: اذا كانت الأمور ستجري على منوال آخر فلنلغِ مجلس الخدمة المدنية ولنجرِ الامتحانات في مراكز رؤساء الطوائف”.

مقالات ذات صلة