المرابطون: التعدي الإعلامي المستمر ضد أهلنا الفلسطينيين في مخيماتهم ومنظمة التحرير لن يمر مرور الكرام

اعتبرت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين- المرابطون، في بيان، “أن الفوضى الإعلامية والسياسية في الداخل اللبناني، جعل من الصحف الصفراء، الممولة بأموال مجهولة المصادر والهوية، مركزا لدس السموم الإعلامية الهادفة إلى تكوين إرهاب فكري ديكتاتوري، في ظل صراعات مذهبية طائفية متسترة بطروحات نضالية كفاحية، أصبحت اليوم جهادية تغرد في فضاء الصراعات الإقليمية في منطقتنا العربية”.

وأشارت الى ان “هذه الرؤوس الحامية إنما الفارغة تحاول وبإيعاز من مشغليها السياسيين والمذهبيين، النيل من صمود أهلنا الفلسطينيين وتأكيدهم الدائم والمستمر، على عدم التدخل في الشأن الداخلي اللبناني المتأزم”.

ورأت انه “من خلال أجندة زمنية مدروسة بدقة، يتهجمون على سفارة دولة فلسطين العربية، وإشاعة الكذب والافتراء، في ما يتعلق بدورها الجامع والشامل لأهل فلسطين في لبنان، وعلاقاتها النضالية والسياسية والاجتماعية مع كافة الأطياف اللبنانية”.

وأكدت الهيئة “أن هذا التعدي الإعلامي المستمر، ضد أهلنا الفلسطينيين في مخيماتهم وممثلهم الشرعي منظمة التحرير الفلسطينية، لن يمر مرور الكرام، وإذا ما استفحل الأمر، وتمادى هؤلاء الإعلاميين المرتزقة المذهبيين والطائفيين رغم نفاقهم الكفاحي، سيواجهون من قبل كل القوى الوطنية والقومية، الحريصة على عدم إضعاف النضال الفلسطيني في الداخل وفي مخيمات الشتات، من أجل مشاريع مشبوهة لا تخدم إلا تفتيت وتقسيم أمتنا العربية من محيطها إلى خليجها العربي، من أجل إعلاء شأن الدولة اليهودية على أرض فلسطين العربية ودول موز دينية مأزومة متصارعة في منطقتنا”.

مقالات ذات صلة