لجنة الشباب والرياضة بحثت في رؤية الوزير كلاس وخطة عمله

عقدت لجنة الشباب والرياضة جلسة برئاسة النائب سيمون ابي رميا وحضور وزير الشباب والرياضة جورج كلاس والنواب: أنور جمعه، فادي سلامة، عثمان علم الدين، حسين جشي، ادي المعلوق والمدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي.

أبي رميا
وقال أبي رميا بعد الجلسة:” ان البند الاول الذي كان على جدول اعمال الجلسة هو ورقة العمل لوزارة الشباب والرياضة التي قدمها الوزير وهي تتضمن رؤيته وتصوره لخطة العمل التي سوف ينتهجها في ادارته لهذه الوزارة وكلنا يعرف المهلة الزمنية المتبقية لهذه الحكومة قبل الاستحقاق النيابي لا يتخطى سته او سبعة اشهر، وبالتالي تمنينا لمعالي الوزير النجاح في مهمته والتمكن من القيام بالمهمات بالاصلاحية المطلوبة منه على صعيد الوزارة.

وتابع:”اما البند الثاني المطروح، هو نقاش حصل بين اللجنة ومعالي الوزير حول تعديل تنظيم قانون وزارة الشباب والرياضة، لاننا نعتبر انه بالممارسة والتجربة التي تخوضها وزارة الشباب والرياضة في حاجة الى تعديل بهيكليتها وأنظمتها من أجل ان تواكب متطلبات المرحلة القادمة. وسيكون هناك اجتماع آخر للجنة الشباب والرياضة من اجل البحث في هذه التعديلات المقترحة لقانون تنظيم وزارة الشباب والرياضة”.

أضاف أبي رميا:”النقطة الثالثة، التي هي إيجابية في هذا الوقت الداكن الذي نمر فيه ان بيروت التي أعلنت انها عاصمة الشباب العربي للعام 2022 وسيكون هناك نشاطات مركزية في بيروت ومختلف المدن اللبنانية من أجل مواكبة هذا الحدث الشبابي الاساسي ويجب ان نكون مجندين من اجل انجاح هذا المهرجان الكبير الذي سيحصل على مستوى لبنان في 2022 ووزارة الشباب والرياضة ستقوم بوضع جدول لكل اللقاءات والنقاشات والمهرجانات التي ستحصل على مساحة الوطن”.

وقال:” النقطة الاخرى التي هي نقطة أمل وإيجابية، هي ان الاتحاد الكشفي العربي، قرر ان يكون الاتحاد الكشفي العربي في لبنان عام 2022 وسوف نستقبل كل الجمعيات الكشفية على مستوى الوطن العربي وهذا دليل آخر على أهمية دور لبنان الذي أحيانا ننساه بنقاشاتنا الداخلية. اما النقطة الاخرى التي بحثناها هي وثيقة السياسة الشبابية التي تتضمن الكثير من التوصيات من قبل الجمعيات وتنظيمات شبابية. أيضا سنضعها على جدول الاعمال من أجل اقرار التوصيات التي تحتاج الى قوانين في مجلس النواب واقتراح ان يكون هناك ورشة متخصصة بالاعلام الوقائي والرياضي.

أضاف أبي رميا:”كما تحدثنا في موضوع موازنة وزارة الشباب والرياضة. وهناك نقاش بين وزارة المالية وكل الوزارات وطلبنا من وزير الشباب والرياضة ان نكون على اطلاع دائم بالنقاش الذي يحصل حتى تكون اللجنة الى جانب الوزارة من أجل ان تبقى الموازنة تحافظ على إمكانية المساهمة والمساعدة للقطاع الرياضي والشبابي في لبنان.

أما النقطة الاخيرة التي تحدثنا فيها وهي تصفيات كرة القدم الاسيوية وكما تعلمون في 11 تشرين الثاني هناك مباراة ضمن هذه التصفيات ستحصل في لبنان بين المنتخب اللبناني لكرة القدم والمنتخب الايراني. وقد وصلتنا معطيات ان هناك تمنيا من قبل الاتحاد الاسيوي بعدم حضور الجمهور لهذه المباراة نتيجة الوضع الامني المقلق في لبنان. ونعلم ان المباريات تضم 11 لاعبا في كل فريق. ونحن نعتبر ان الجمهور هو اللاعب 12 الذي له تأثير جدي في المباريات وهذا نعتبره غبنا في حق لبنان. وكان نقاش بين مختلف الزملاء والوزير وهناك تمن من الاتحاد اللبناني لكرة القدم ان يقوم بالاتصالات اللازمة لحث الاتحاد الاسيوي لعدم المتابعة في هذا الموضوع ويسمح للجمهور اللبناني بالحضور. كذلك تمنينا على وزارتي الدفاع والداخلية تأمين كل الشروط المطلوبة من أجل تأمين المستلزمات من أجل عدم الانجرار في أمور لها علاقة باللاستقرار الامني. ونحن كلنا أمل ان قوى الجيش والقوى الامنية قادرة ان تبقي هذا الحدث في اطارة الرياضي. وحتما كلجنة شباب ورياضة نحن داعمون للمنتخب اللبناني ونتمنى ان نصل الى النهائي، ونعتبر ان حضور الجمهور اللبناني هو أساس من أجل نجاح هذا الحدث الرياضي وسنكون الى جانب الاتحاد والى جانب وزارة الشباب والرياضة من اجل السماح للجمهور. وأصلا كلنا يعرف ان اللبنانيين أحيانا يكون لديهم حساسيات سياسية داخلية تترجم بأمور غير طبيعية. ونعرف عندما يكون هناك فريق لبناني هو يلعب على أرض لبنان او خارج لبنان، للبنان كله بمختلف طوائفه وتياراته السياسية. هو يد واحد والقاسم المشترك بين كل اللبنانيين ان يكون العلم اللبناني
الجامع للكل ونكون جميعنا وراء الفريق اللبناني والمنتخب اللبناني في كرة القدم.

مقالات ذات صلة