الراعي من عين التينة: هناك خريطة طريق للحلول ولكن لا مقايضة بين حادثة الطيونة وانفجار المرفأ

اشار البطريرك الماروني بشارة الراعي بعد لقائه رئيس المجلس النيابي نبيه بري في عين التينة، الى انه يجب ان نخرج من الواقع الذي نحن فيه، وبري لديه افكار مهمة للحلول وانا اقبلها وسأعمل عليها، واليوم لا يمكن الا ان نجد الحلول لما نحن فيه كلٌ من موقعه، ولبنان يموت اليوم وشعبه يهاجر والمؤسسات تتفكك، واليوم ليس هو المكان المناسب كي اعلن عن الحلول التي تحدث عنها بري، واليوم انا ازور شخص مسؤول وله حلول ورؤية ويعرف اين الطريق للحل.

وردا على سؤال، اعتبر الراعي بان الزيارة الى عين التينة تحصل في الايام الصعبة، وامام هذا الوضع الصعب لا يمكن ان نتحدث عبر الهاتف، ونحن نطالب بأن يكون القضاء حرا ومستقلا وان لا يكون تحت الضغط.

اضاف الراعي “نحن نستهجن استدعاء رئيس حزب القوات سمير جعجع الى القضاء، ونحن لا نعلم معطيات القضاء لهذا الاستدعاء، وهل اذا ذهب انصار او اعضاء من حزب معين وقتلوا او اي شيء آخر، هل نستدعي رئيس الحزب؟ واكد بانه لا يستطيع الحكم لانه لا يملك معطيات وهو فقط عبر عن استهجانه”.

واكد بان هناك خريطة طريق للحلول ولكن لا مقايضة بين حادثة الطيونة وانفجار المرفأ.

مقالات ذات صلة