المفتي زغيب: تبعية القضاء اللبناني للقرار الأميركي تجعله غير صالح

لفت المفتي الشيخ عباس زغيب ان الايمان يستدعي ان يكون ظاهر الانسان وباطنه واحد وكل من ليست هذه حقيقته فهو منافق وليس بمؤمن وهذه هي القاعدة الاساسية التي تحدد ايضا من هو مواطن صالح من غيره.

وفي تصريح له أشار المفتي زغيب الى ان من يدعي الوطنية عليه ان يكون صادق الانتماء لوطنه فليس من المقبول ان يدعي اي احد الوطنية في خطاباته او الاستقلالية وهو في حقيقته تابع لاعداء الوطن الذين يتربصون ببلده الدوائر وهذه القاعدة هي الاساس ايضا في كل مهنة يمتهنها الشخص فمثلا لا يكون القاضي قاضيا عادلا ان كان يعيش التبعية والارتهان للاخرين ولا يكون القضاء قضاءا وطنيا وعادلا ان كان ياخذ تعاليمه من جهات سياسية فكيف ان كان ياخذ ارشاداته من دولة اجنبية كما يحصل في لبنان.

وآسف انه ومجرد ان جاءت التصاريح من الشيطان الامريكي مدافعة عن البيطار الذي افسد باتهاماته الجاهلة مهنته وقد طالب الشرفاء بتنحيه عن قضية المرفأ لانه قد حرف التحقيق عن مساره الصحيح فاذا بالجهاز القضائي اللبناني يعلن بان البيطار لا زال هو القاضي الصالح الذي يجب ان يتابع هذه القضية الحساسة التي بسبب فساده قد تشعل فتنة بالبلد وعليه فاننا نقول بان تبعية القضاء اللبناني للقرار الامريكي تجعله قضاءا شيطانيا ساقطا غير صالح ابدا.

مقالات ذات صلة