مصري ينبش قبر والدته ويصطحب جثتها للمسجد!

بعد اكثر من عامين على وفاتها

أقدم شاب مصري امس على نبش قبر والدته المتوفاة وأخرج جثتها للصلاة عليها، ظنًّا منه بأنها عادت للحياة في محافظة مطروح، وفق ما اشار موقع “ارم نيوز”.

فقد تقدم الأهالي ببلاغ للشرطة يفيد بقيام الشاب بإخراج جثة والدته ونقلها للمسجد والصلاة عليها.

وتبين للجهات الأمنية صحة الواقعة، وتم إلقاء القبض على الشاب، ويدعى مصطفى رجب عدلي ويبلغ من العمر 22 سنة.

واعترف الشاب في التحقيقات أن هاتفاً جاء له في المنام يقول له، إن أمه ما زالت على قيد الحياة، فقرر أن يخرجها لكي يصلي عليها.

ونشر الأهالي صوراً لوالدته على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالوا إن جثة والدة الشاب مازالت على حالتها، ولم تتحلل حتى الآن رغم وفاتها منذ حوالي عامين.

وقام الشاب بوضع جثة والدته أمام المسجد بعدما فشل في إدخالها، وصلى عليها على مرأى من أهالي المنطقة، وبعدها أعاد الأهالي دفنها مرة أخرى، وتولت النيابة التحقيق في الواقعة.

مقالات ذات صلة